عمان - الرأي

شارك وفد اقتصادي أردني بتنظيم من غرفة تجارة الأردن في فعاليات المنتدى العربي الايطالي الثالث في مدينة ميلانو أخيرا حيث حظيت المملكة بشرف رعاية بالشراكة مع دولة قطر . وضم الوفد في عضويته رؤساء وأعضاء غرف التجارة والصناعة وممثلي الهيئات الاقتصادية الأردنية، وعددا من أصحاب الأعمال الأردنيين .

وأشار وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري في كلمته الترحيبية بحفل الافتتاح إلى تبني الحكومة مجموعة من الإصلاحات لتحديث الاقتصاد وبيئة الأعمال والاستثمار، مستهدفة الاستقرار الاقتصادي في جميع التحديات التي تواجه المنطقة. من جانبه اكد رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي أن مشاركة الوفد الأردني شكلت فرصة مهمة لترويج وتسويق الأردن اقتصادياً واستثمارياً وخلق وتطوير مجالات تعاون وشراكات واستثمارات مشتركة بين الأردن وايطاليا من جهة وبين مجتمع الاعمال في البلدان العربية والاجنبية المشاركة من جهة اخرى، ودعوتهم إلى استكشاف الفرص المتاحة والحوافز التي يوفرها الاردن واستقرار الاقتصاد الاردني.

وقدّم فريدون حرتوقة الأمين العام لهيئة الاستثمار في جلسة الاستثمار عرضا حول مميزات وفرص الاستثمار في الأردن، فيما تناول بيتر مرجي مدير الترويج في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نظام الاستثمار العصري للعقبة والحوافز والفرص الاستثمارية التي تقدمها منطقة العقبة الاقتصادية، فيما تحدث علاء ديرانية عضو مجلس ادارة غرفة تجارة الأردن عن الاقتصاد الرقمي وضرورة الاندماج فيه لمواكبة الاقتصاديات العالمية وحول جهود الأردن في هذا المجال.

وفيما يخص جلسة السياحة قدم مندوب هيئة تنشيط السياحة الأردنية في إيطاليا ماركو بيازيتي عرضا حول المناطق السياحية في الأردن خاصة الأكثر اقبالا من الجانب الايطالي، وحول أهمية السياحة العلاجية و الدينية.

وأوضح الدكتور عمر الجازي في ورشة العمل الفنية حول التحكيم البيئة القانونية الداعمة والمحفزة للاستثمار في الاردن من خلال تبني القوانين والتشريعات الناظمة التي تحميهم وتشجعهم للاستثمار والتوسع.

وخلال المنتدى، التقى الدكتور الحموري ايمانويلا ديل ري نائبة وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومجموعة من الشركات الكبرى الايطالية في العديد من القطاعات الحيوية، ولقاء آخر مع علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة القطري، وترتيب لقاءات ثنائية بين عدد من أعضاء الجانب الأردني ونظرائهم من الجانب الايطالي في العديد من القطاعات الرئيسية.