انقرة - أ ف ب

رفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء اقتراحاً لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون من أجل "تمديد وقف إطلاق النار" في سوريا.

وقال الرئيس التركي "لم أتلقَ مثل هذا الاقتراح من ماكرون. ماكرون يلتقي إرهابيين واختار هذه الوسيلة ليبلغنا اقتراح الإرهابيين".

وأكد ماكرون خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الاثنين "أهمية تمديد وقف إطلاق النار" الذي تنتهي مدّته مساء الثلاثاء في شمال شرق سوريا، بحسب الرئاسة الفرنسية.

والعملية التركية التي بدأت في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، معلّقة حتى الساعة 19,00 ت غ الثلاثاء بناء على اتفاق لوقف إطلاق النار بين واشنطن وأنقرة.

ويهدف وقف إطلاق النار إلى السماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب من مواقعهم التي تشملها خطة تركية لاقامة "منطقة آمنة" على طول حدودها بهدف إبعاد المقاتلين الاكراد منها.

ويشير إردوغان في استخدامه مصطلح "إرهابيين" إلى مسؤولي الجهاز السياسي للقوات الكردية الذين استقبلهم ماكرون مرارا في باريس، لاسيما في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر تاريخ بدء الهجوم التركي.

وقال إردوغان "ليست فرنسا من نتحدث إليها" بشأن هذا الملف.

وأكد احتمال عقد اجتماع حول سوريا مع ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، "قبل أو بعد" قمة حلف الأطلسي المرتقبة في 3 و4 كانون الأول/ديسمبر قرب لندن.