مؤاب - ليالي أيوب

افتتح وزير العمل الدكتور نضال البطاينة أمس الفرع الإنتاجي الجديد لشركة الأزياء التقليدية لصناعة الألبسة في قضاء مؤاب بمحافظة الكرك والذي سيوفر بدوره فرص عمل لألف شاب وشابة من ابناء المنطقة.

وخلال حفل الافتتاح اكد البطاينة على الإجراءات التي قامت بها الوزارة للحد من البطالة, والذي يحتل أولوية متقدمة في خطة التحفيز الاقتصادي لها، منوها الى استمرار وزارة العمل بالتوسع في إنشاء الفروع الإنتاجية بناء على التوجيهات الملكية السامية بضرورة نقل الاستثمارات إلى المناطق النائية والبعيدة خدمة لأبناء المجتمعات المحلية.

واشار البطاينة لالتزام وزارةُ العملِ بالإشراف على الإنجازِ الميدانيِّ لهذه المشاريع الناجحة والتي تعد عملا تنمويا حقيقيا، يفتحُ نوافذَ الانتاجِ والعمل،منوها لجهود الوزارة بالتنسيق مع المستثمرين في المناطق الصناعية المؤهلة لإقامة عدد من الفروع الانتاجية متخذة حزمةَ إجراءات وتسهيلات بالتنسيق مع الجهات المعنية لتحفيز البيئةَ الاستثماريةْ في المملكة وفتحِ آفاقٍ جديدة نحوَ توزيع مكتسباتِ التنمية في المحافظات ومنحِ المستثمرينَ هناك حوافزَ تشجيعية.

واشار وزير العمل الى اطلاق الميثاق الوطني للتشغيل الذي يهدف الى التزام المشغلين في القطاع العام والخاص بتشغيل مخرجات النظام التعليمي المهني والتقني, وتقديم الحكومة عددا من الممكنات التي من شأنها التخفيف من نسب البطالة، كالمنصة الوطنية للتشغيل وبرنامجي خدمة وطن والنهوض والإرتقاء بمستوى التدريب المهني والتقني وتنظيم سوق العمل وانشاء هيئة تنمية المهارات المهنية والتقنية لتكون المظلة القانونية والفنية والمرجعية لقطاع التعليم والتدريب المهني والتقني، مشيرا الى اعداد خطة عمل الهيئة للأعوام 2020-2022.

وعرض الى تشكيل مجلس لتنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية وضم العديد من ممثلي القطاع الخاص، خاصة القطاعات الاقتصادية الواعدة وذات الاولوية مثال السياحة والانشاءات والزراعة والصحة والاتصال وتكنولوجيا المعلومات، وتشكيل مجالس المهارات القطاعية في القطاعات الاقتصادية المختلفة والبالغة 21 قطاعا وتحديد مهامها وصلاحياتها وكيفية اجتماعاتها واتخاذ قراراتها وتوصياتها بموجب نظام يصدر لهذه الغاية.

ونوه البطاينة إلى ان الحكومة بصدد اقرار مجلس وطني للتشغيل برئاسة رئيس الوزراء, يعنى بمتابعة وتحديث وتطوير الاستراتيجية الوطنية للتشغيل يكون مقدمة لإصلاحات اخرى ومرجعيته استراتيجية تنمية الوارد البشرية والميثاق الوطني للتشغيل وقانون العمل, حيث يمثلها اصحاب العمل وممثلو العمال والحكومة يتولى المساهمة في رسم السياسة العامة للتشغيل في المملكة واقتراح البرامج والخطط على المستوى الوطني ومعالجة الفجوة بين مؤشرات سوق العمل ومخرجات التعليم، بهدف تخفيض نسب البطالة ومتابعة تنفيذ الميثاق الوطني للتشغيل وعدد من المهام التي من شأنها تعزيز فرص التشغيل.

واوضح خلال جولة في المصنع ان افتتاح الفرع الانتاجي انعكاس لدولة الانتاج التي وجه اليها جلالة الملك, لافتا ان الشباب الاردني مصمم وقادر على العطاء والعمل.

وبين إن فكرة الفروع الإنتاجية ترتكز على إيجاد مصنع صغير أو خط إنتاجي وقد یكون مصنعا متكاملا، یتم إنشاؤها في مناطق محددة من القرى والمحافظات.

رئيس بلدية مؤاب الجديدة لفت في كلمته إلى أن انشاء هذا المصنع يعكس نهج الاهتمام الملكي المتواصل لتحسين حياة المواطنين وتوفير فرص العمل المناسب لهم، مؤكدا اهمية الاستثمارات في المناطق النائية وجيوب الفقر لما توفره هذه الاستثمارات من فرص عمل وتسهم بالحد من مشكلتي الفقر والبطالة.

من جهته اكد المستثمر للمشروع ان المصنع يوفر 1000 فرصة عمل, مثنيا على التسهيلات التي قدمتها الحكومة بتنشيط الاستثمار واقامة مشاريع استثمارية من المجتمعات المحلية, حيث يسهم المصنع في تنمية المنطقة اقتصاديا وتوفير فرص العمل.

يشار الى انه تم انشاء 28 فرعا انتاجيا وفرت 8000 فرصة عمل, كما سيتم افتتاح 9 فروع اخرى قبل نهاية العام, لتشغيل 2300 شاب وفتاة.

وسبق ان تم انشاء فرع في منطقة فقوع/محافظة الكرك, يوفر نحو 450 فرصة عمل, والعمل مستمر مع المستثمرين لإنشاء المزيد من الفروع الإنتاجية لتساهم في التخفيض من معدلات البطالة, وزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل الأردني، حيث ان وزارة العمل تستهدف اقامة 23 فرعا في المستقبل القريب لتوفير ما مجموعه 7600 فرصة عمل اخرى.