الطفيلة - رويدا السعايدة

اختتمت مبادرة «روبوتنا» فعاليات أسبوع الطفيلة للإبداع والذي استهدف طلبة المدارس الحكومية الصفين العاشر والثانوي لاطلاعهم على أهم الفرص الدراسية والعملية في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي.

وجاءت الفعالية في محاولة للتقليل من دخول الطلبة في المجالات الدراسية الراكدة وتشجيع الطلبة على اختيار تخصصات تلائم سوق العمل المستقبلي.

شارك في الأسبوع أكثر من ١٥٠ طالباً من ٧ مدارس حكومية من جميع مناطق الطفيلة، وأقيمت الفعاليات في مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز.

واشتملت الورشات على نشاطات عملية وبناء روبوتات تعليمية ضمن اجواء تنافسية وحماسية وأهم العلوم التكنولوجية الحديثة في هذا المجال.

وستقيم روبوتنا خلال الشهر الحالي أسبوع العقبة للإبداع خلال سلسلة الأسابيع التي تقيمها روبوتنا بدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية بعد الفوز في تحدي الريادة المجتمعية والذي أطلقه الصندوق لدعم مشاريع الريادة المجتمعية الأردنية.

وتهدف مبادرة روبوتنا التي انطلقت منذ 2013 إلى نشر المعرفة والتوعية بالروبوتات والتكنولوجيا المتعلقة بها بين اطفال المدارس في المناطق الاقل حظا والاطفال اللاجئين بمساعدة 30 متطوعاً من ذوي الخبرة.

واستطاع الفريق تعليم 1500 طفل من طلبة المدارس الحكومية واللاجئين في 7 محافظات حول اساليب تصميم الروبوتات وبرمجتها.

وكانت المبادرة قد حصدت جائزة افضل مبادرة تكنولوجية على مستوى المملكة بتكريم من مكتب الامم المتحدة للمتطوعين.

وحازت كذلك منحة صندوق الابتكار الاجتماعي لزملاء «بادر»، وانتزعت جائزة أفضل 10 مشاريع انسانية في العالم العربي المنبثقة عن الهيئة العامة للشباب في الكويت.

كما حازت «روبوتنا» على مقعد ضمن أفضل عشرين مشروعا شبابيا مقدما في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ضمن برنامج «سفير لاب» المنظم من وزارة الخارجية الفرنسية والمعهد الفرنسي.