عمان  -  ناجح حسن

اختار القائمون على مهرجان القاهرة السينمائي، الفيلم الروائي الأردني الفلسطيني المشترك المعنون «بين الأرض والسماء» للمخرجة نجوى النجار للعرض ضمن مسابقة المهرجان الرسمية الذي يعقد دورته الحادية والاربعين الشهر المقبل.

والمخرجة نجار من مواليد أميركا، درست السينما هناك، وبدأت مسيرتها الفنية بإخراج الإعلانات التجارية، ثم إتجهت للأفلام الوثائقية والقصيرة خاصة بعد انتقالها للعيش بين العاصمة عمان ومدينة القدس، وكانت أول أفلامها القصيرة فيلم (نعيم ووديعة) عام 1999، لتتوالى أعمالها بعد ذلك والتي من أبرزها (المر والرمان)، (عيون الحرامية).

وتمتاز الدورة الجديدة لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بوجود أكثر من 20 فيلما طويلا في عروضها الدولية الأولى، مرشحة للزيادة خلال الفترة المقبلة، وأكد مدير المهرجان المنتج محمد حفظي، أن المهرجان حريص على تفعيل دوره في اكتشاف أفلام جديدة، يقدمها لعشاق السينما، مشيرا إلى أن من بين قائمة العرض الأول في الدورة المقبلة الفيلم اللبناني «بيروت المحطة الأخيرة» والفيلم التونسي «قبل ما يفوت الفوت»، وهو ما يؤكد على أن الدور الذي يقوم به المهرجان في دعم صناعة السينما العربية.

وقال الناقد أحمد شوقي القائم بأعمال المدير الفني، أن أحد أهم الأدوار التي ينبغي أن يلعبها مهرجان دولي بحجم «القاهرة السينمائي» هو تقديم أفلام جديدة يتعرف عليها العالم لأول مرة فكان من البديهي أن يستهدف فريق البرمجة الحصول على أكبر عدد ممكن من الأفلام المتميزة فنيا في عرضها العالمي الأول، ويزين بها البرنامج الذي يضم حوالي 150 فيلما معظمها في عرضها الأول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وكشف شوقي أن الأفلام التي ينفرد المهرجان بعرضها العالمي الأول، موزعة بنسب متفاوتة على أقسام ومسابقات المهرجان المختلفة، حيث تنفرد المسابقة الدولية، بثلاثة أفلام في عرضها العالمي الأول هي (زافيرا) من رومانيا، إخراج أندري جروزنيتسكي، وفيلم (الحدود) من كولومبيا، إخراج ديفيد ديفيد، كما يُعرض في نفس المسابقة (الرجل الودود) من البرازيل، إخراج إيبري كارفالو، وفيلم (الحائط الرابع) من الصين إخراج جانج تشونج وجانج بو.

كما تنفرد مسابقة آفاق السينما العربية، بثلاثة أفلام في عرضها الأول هي: (من أجل القضية) للمخرج المغربي حسن بن جلون، وفيلم (نساء الجناح «ج») لمواطنه محمد نظيف، وفيلم (على العارضة) من تونس، إخراج سامي تليلي.

وفي مسابقة أسبوع النقاد هناك العرض الدولي الأول للفيلم التونسي (قبل ما يفوت الفوت) إخراج مجدي لخضر، كما ينفرد قسم البانوراما الدولية، بـ 5 أفلام في عرضها العالمي الأول، هي؛ (جذور) إنتاج مكسيكي ألماني مشترك، إخراج أوزان ميرمير وفيلم (جازمان) من ألمانيا إخراج آمي كورني وفيلم (موش) من جمهورية الدومينيكان إخراج خوان أنطونيو بيسونو، وفيلم (بورسلين) من إنتاج هولندي إيطالي بلجيكي إخراج ينيكي بويجنيك، وفيلم (فتح أبواب السينما: محمد ملص) إنتاج لبناني إماراتي، إخراج نزار عنداري.

كما يشارك في «البانورما الدولية» أيضا أفلام في عرضها الدولي الأول، منها فيلمان من الأرجنتين، هما (المنافقون) إخراج كارلوس أجناسيو تريوني وفيلم (شكل الساعات) إخراج باولا دي لوك، بالإضافة إلى الفيلم الروسي (القلم) إخراج ناتاليا نازاروفا والفيلم الألماني (موزارت يعاد تدويره) إخراج فيكتوريا بيكزمان وبريتا شويننج، ومن المملكة المتحدة يشارك فيلم (نحن بين الصخور) إخراج ديكتيانا هوود.

وفي مسابقة «سينما الغد» للأفلام القصيرة يشارك فيلمان في عرضهما العالمي الأول هما المصري (أمين) للمخرج أحمد أبو الفضل، وفيلم (هنا ليس هناك) من سنغافورة، إخراج نيلسون ييو، بالإضافة إلى 5 أفلام في عرضها الدولي الأول، هي؛ (نغمة صامتة في الظهيرة) من البرازيل، إخراج كارلوس أدريانو، وفيلم (أبي الميت: كوميديا) من الأرجنتين، إخراج روبرت بورتا، وفيلم (المنبوذ) من التشيك، إخراج سيمون كوديلا، وفيلم (عواصف الحياة البرية) من إسبانيا، إخراج جورج كانتوس، وفيلم (بيت بعيد بعيد) من بلغاريا، إخراج ديميتار كومانوف.