عمان - الرأي

التقى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، مساء اليوم الاثنين، في مبنى الوزارة بأهالي المعتقلين الأردنيين في السجون الإسرائيلية.

وأكد الصفدي أن الوزارة ستواصل متابعة شؤون الأردنيين في السجون الإسرائيلية، ولن تألو جهداً ممكناً لذلك وبما يحفظ حقوقهم ويلبي احتياجاتهم.

وأكد في هذا الصدد أن الوزارة ستواصل العمل وفق آلية مؤسسية واضحة ومن خلال التواصل مع الأهالي لتحقيق مطالبهم حيث ستعمل الوزارة على ترتيب الزيارات الفردية والجماعية لهم، كما ستواصل ومن خلال السفارة الأردنية في تل أبيب القيام بالزيارات للاطمئنان عليهم وتقديم السند لهم، إضافة لتوفير كل ما يمكن لتحسين ظروف الاحتجاز.

وأوضح الصفدي أن أبواب الوزارة ستظل مفتوحة للأهالي للاستماع لمطالبهم واحتياجاتهم والسعي لتحقيق ما يمكن تحقيقه وبما تسمح به المعاهدات الدولية والقوانين.

واعتبر الصفدي هذا اللقاء مع الأهالي مشهداً حضارياً يعبر عن القيم الأردنية الأصيلة القائمة على الحوار والتفاهم والتناصح، وأن وزارة الخارجية وتنفيذاً لتوجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ستعمل على رفع سوية الخدمة المقدمة لكافة أبنائنا الأردنيين في الخارج.

كما وجه الصفدي في نهاية اللقاء إلى تشكيل لجنة مشتركة من الأهالي ووزارة الخارجية تجتمع بشكل دوري بالوزارة لمتابعة كافة قضايا وهموم ومطالب ذوي الأردنيين بالسجون الإسرائيلية.