اربد- محمد قديسات

شكايات حول ارتفاع الاسعار داخله

يعول مزارعو ومنتجو الرمان في محافظة اربد على المهرجان الثاني عشر الذي اعلنت مديرية زارعة محافظة اربد اقامته بعد غد الاربعاء في ساحة سامح مول باربد ولمدة اربعة ايام على تسويق منتجاتهم بشكل مباشر مع المستهلك.

وبين مدير مديرية زراعة المحافظة الدكتور عبدالوالي الطاهات في مؤتمر صحفي عقد اليوم بقاعة المديرية زيادة عدد المزارعين المشاركين في المهرجان بنسبة 30% عن المهرجان السابق لجهة توفير منصة تسويقية لهم باكبر عدد ممكن معربا عن امله ان تسعف الظروف في المواسم القادمة بزيادة عدد المشاركين.

واوضح ان المهرجان سيتضمن الى جانب ركن عرض وتسويق الرمان ومننتجاته من العصير ودبس الرمان وخل الرمان والمربيات الى جانب ركن لعرض منتجات المراة الريفية والماكولات الشعبية والاشغال التراثية والحرف اليدوية لافتا الى انه يسشارك في المهرجان 59 مزارع ومنتج رمان منهم ثلاثة مزراعين مختصين بانتاج عصير الرمان.

وقال الطاهات ان المساحات المزروعة بالرمان في اربد على مستوى محافظة اربد تبلغ ما بين 2500 ـ 3000 دونما وتنتج ما مجموعه ثمانية الاف طن تشكل ما نسبته 16% من انتاج المملكة سنويا من الرمان.

ولفت الى ان المهرجان اصبح سمة مميزة لموسم قطف الرمان في محافظة اربد مميزا اضافة الى اهميته بالتعريف للتعريف بالقيمة الغذائية والاقتصادية لمنتجات الرمان وشجرة الرمان وقيمتها الغذائية والصحية علوة على كونه يعد مصدر دخل رئيس للعديد من الاسر التي تعتاش على عائداتها من الموسم ويسهم في تحقيق عائد مادي للمزارعين يسهم في تحسين اقتصادياتهم ومستوى الحياة وتوفير متطلباتها والتغلب على مصاعبها.

واشار الدكتور طاهات الى ان المهرجان يشكل منفذ تسويقي مباشر عبر اتاحة المجال امام المزارعين لعرض منتجاتهم مباشرة للمستهلكين دون اي وساطات او سماسمرة وهو ما يساعد المزارع على تسويق منتجاته بكل يسر وسهولة وبالتالي دعمه وتشجيعه وتحفيزه على الاهتمام بالزراعة .

وقال رئيس جمعية منتجي الرمان بمنطقة كفرسوم في لواء بني كنانة المهندس عاهد عبيدات ان المهرجان يهدف الى اتاحة الفرصة المناسبة لتسويق الرمان ومنتجاته وتسويق منتجات السيدات الريفيات فضلا على المحافظة على الموروث الشعبي من خلال المأكولات الشعبية والاستمرار في توعية المواطنين باهمية الرمان ومنتجاته الغذائية والعلاجية .

ولفت الى ان لواء بني كنانة يضم اجود انواع الرمان على مستوى المملكة من خلال الاصناف المختلفة التي تمتاز بجودة ومذاق وطعم مميز اضافة لمنتجات الرمان المختلفة التي تنتج بشكل يدوي من المزارعين .

واضاف ان زيادة عدد المزارعين المشاركين بالموسم الحالي بنسبة 30% عن العام الماضي يعكس مدى الثقة والنجاح اللافت والمميز للمهرجان وسيشارك به 115 مشاركا منهم 59 مزارعا سيخصص لهم اجنحة لعرض الرمان ومنتجاته و9 اجنحة للماكولات الشعبية والتراثية اضافة لاجنحة لنباتات الزينة والمنتجات الريفية والغذائية والحرف والاشغال اليدوية والجمعيات الخيرية والتعاونية والعصائر.

واكد عبيدات ان المهرجان نجح بايجاد تسويق مباشر للمشاركين به وساهم في دعم المزارع والحفاظ على مزارع الرمان لا سيما ان مبيعات الرمان تمثل لدى كثير منهم مصدر دخل اساسي ووحيد طيلة العام.

و اشار رئيس شعبة التنمية الريفية وتمكين المرأة في مديرية زراعة إربد عمر عودات الى ان الجهات الرسمية والأهلية المشاركة في اللجنة التحضيرية للمهرجان والمتمثلة بمراكز تعزيز الانتاجية ارادة والمركز الوطني للبحوث الزراعية/ الرمثا ومجلس محافظة اربد/ اللجنة الزراعية وبلدية اربد الكبرى وجامعة العلوم والتكنولوجيا وجمعية وادي جديتا التعاونية وجمعية كفرسوم التعاونية الزراعية لمنتجي الرمان ومؤسسة الغذاء والدواء/ اربد و نقابة المهندسين الزراعيين/ اربد و مديرية تعاون اربد و مديرية بيئة اربد ومديرية سياحة اربد و شركة سامح مول واتحاد المزارعين ب اربد و اتحاد المرأة الأردنية تدلل على حجم التشاركية المصاحبة للمهرجان.

واستحوذت مسالة ارتفاع اسعار الرمان ومنتجات الرمان والماكولات الشعبية والتراثية المباعة بالمهرجان في المواسم السابقة مقارنة مع الاسعار في اسواق اربد على مداخلات الصحفيين.

واقر الدكتور الطاهات بتلقي ملاحظات عديدة في هذا الجانب وهو ما عملت عليه معالمزراعين والمشاركين في المهرجان لاخذ هذه الملاحظات بعين الاعتبار وان اكد ان هناك فوارق بين الاصناف المعروضه وجودتها الا انه لا تبرر ارتفاع الاسعار لهذه الدرجة.

واعتبر الطاهات ان حجم المنتج المحلي من الرمان يكفي للسوق المحلي وهو شكل دافعا لدى وزارة الزراعة بدراسة قرار مرتقب بمنع استيراد الرمان اسوة بمادة زيت الزيتون.