صوفيا - عودة الدولة موفد الرأي

ارتوى،الليلة الماضية، موهبة المنتخب الوطني للتايكواندو صالح الشرباتي من نهر الجولة الثالثة لبطولة الجائزة الكبرى (جراند بري) - المصنفة من عيار أربع نجوم G4 - بضيافة مدينة صوفيا البلغارية عندما تقلد الميدالية الذهبية لوزن تحت 80 كغم.

ولم يخالف الشرباتي المصنف 12 على البطولة التكهنات، إذ أن دائرة الترشيحات وضعته ضمن شخصيات المسابقة «سوبر ستار» ليذهب بعيداً نحو مسرح التتويج، خصوصاً أن ملامحه في صوفيا أكدت نظراته الواثقة لتأكيد أنه صالح لكل زمان ومكان بعد أن غنم الميداليات الكثيرة والملونة في عديد القارات.

وفي حديث البورصة، أزاح الشرباتي نجم كازاخستان مايرز بانيف مبكراً عن طريقه بتخطيه 11-8 وتلك كانت بمثابة رسالة خاصة صوب أجواء الصراع، وفي زحمة الأبطال على البساط تخطى حاجز الكرواتي توني كانيت 22-16 وبعدها كانت مقابلة الولوج إلى قبل النهائي ليستعرض الشرباتي طلعاته الهوائية على حساب المولدوفي آرون كون 38-17، ثم جاءت المقابلة الساخنة في الدور قبل النهائي بتجاوز لاعب الدومينيكان موسيس هيرنانديز 10-3 وتعمق النجم الأردني في الأجواء بالمحطة النهائية ليقدم مواجهة تاريخية فاز في نهايتها على المصري سيف موسى 12-10.

وكانت لاعبة المنتخب جوليانا الصادق حققت البرونزية لوزن تـ67، فيما غادر شقيقها أنس الصادق فوق 80 من دور الـ 16، لتحمل النسخة الثالثة غلة وفيرة ضمن مسابقة تخصصت بأبطال وبطلات العالم.

وتعتبرمسابقة الجائزة الكبرى -إحدى أهم البطولات في رياضة التايكواندو- تتكون العام الحالي من أربع جولات، حيث تستضيف العاصمة الروسية موسكو الجولة الرابعة والاخيرة، فيما أقيمت الأولى منهما في مدينة روما الإيطالية، والثانية في مدينة تشيبا اليابانية، ويمنح الفائز فيها بالميدالية الذهبية 40 نقطة والفضية 24 نقطة والبرونزية 14،4 نقطة.

وستلعب بطولة الجائزة الكبرى للعام الحالي دوراً كبيراً في عملية التأهيل إلى أولمبياد طوكيو 2020 بفضل النقاط التصنيفية الكثيرة التي تمنحها للفائزين، الأمر الذي جعل صوفيا شعلة نشاط من الباب الواسع لخطف الانتصارات.

ويتأهب المنتخب الوطني بعد العودة إلى الأردن لرحلة جديدة في البطولة الدولية التي ستنطلق في مدينة نابلس الفلسطينية مطلع الشهر المقبل على مدار ثلاثة أيام,

العساف: شعرنا أننا في معركة

وصف المدير الفني للمنتخبات الوطنية وكبير المدربين فارس العساف النتائج اللافتة التي تحققت بأنها لم تكن وليدة اللحظة.

وقال العساف بعد ختام المنافسات لـ$: من الضروري الاعتراف أننا شعرنا في النسخة الثالثة من الجائزة الكبرى وكأننا في معركة بحاجة لذخيرة مستمرة، وللتوضيح أكثر كلما دخلنا قاعة المنافسات نرى وجوه أبطال العالم من كوريا الجنوبية وايطاليا وصربيا وفرنسا وكرواتيا والصين والدومينيكان ومصر على صعيد الوزن والبقية، ولكن ذلك زادنا عزيمة الرجال بمن ينتظر في الأردن أن نعود ونحن نحمل تلك الأرصدة من الميداليات.

ويوضح العساف طبيعة النزالات ذاكراً في هذا التيار: كانت الخطة التي ننتهجها في الجهاز الفني كفريق جماعي واحد أن نخوض كل مواجهة بنهج حسب المنافس، حتى أننا في الليل لم ننم بالشكل المطلوب لكي نرصد على الأوراق الخاصة نقاط القوة والضعف لنعمل عليها وفق متطلبات التايكواندو الحديثة.

وحول صعوبة المباريات واستمراريتها خلال اليوم الواحد لكل وزن روى المدير الفني «اعتدنا على أجواء اللعبة ومن يمارس التايكواندو عليه أن يتحمل كل التضحيات وسعيد للغاية لأننا أنجزنا مهمة للوطن ونسعى أن تمتلئ خزائننا بالألقاب».

وفيما إذا توقع العساف حصد تلك الغلة استطرد في هذا السياق: نجومنا يعشقون النزالات الصعبة وعندما ترى ذلك الاصرار تأتيك العزيمة ولهذا توقعنا ما حدث.

حديث الأبطال

بعد حفل التتويج أكد البطل صالح الشرباتي لـ الراي أن فوزه بالميدالية الذهبية ليس له وحده وإنما للمنتخب بأكمله وكافة كوادره واسرة اتحاد اللعبة.

وذكر الشرباتي: بطولة الجائزة الكبرى لها طبيعة صعبة من حيث قوة النزالات، لذلك وضعت التركيز نصب عيني وتعليمات الجهاز الفني ساعدتني كثيراً، حيث كان يطلب مني الهجوم السريع وحماية الجسم من الضربات المباغتة واثناء المباريات أتذكر كل معلومة وطبقت ذلك بشكل أكبر في نصف النهائي والنهائي.

وأضاف: عندما يكون اللاعب الأردني في تركيزه يذهب إلى منصة التتويج وصعود التايكواندو وتقدمها تعني الكثير للجميع.

وأوضحت نجمة البرونزية جولينا الصادق أن حكاية النتائج المتواصلة للتايكواندو جاءت نتيجة التدريبات والدعم والاهتمام من أصحاب القرار.

وقالت جوليانا: نبذل الجهود المضاعفة لتحقيق الهدف المطلوب واعتدنا في التايكواندو عندما نكسب نحتفل في نفس التوقيت ثم نطوي الصفحة لجولة جديدة ومسابقة أخرى ويهمنا بالدرجة الأولى تقدم الصورة المميزة عن الظهور الأردني في دول العالم كافة.

يحدث في صوفيا

تحول فندق مارينيلا مكاناً لاحتفالات المنتخبات المشاركة بالوفد الأردني وتناوبت محطات التلفزة العالمية على اجراء مقابلات مع نجوم المنتخب الوطني، فيما امتدح الاتحاد الدولي نجوم المنتخب الوطني لتجاوزهم الكثير من أبطال العالم.

أطلقت اللجنة المنظمة على المدير الفني للمنتخبات الوطنية فارس العساف (golden man)، واعتبرت في أحاديثها أن العساف من أكثر المدربين الذين يتعاملون مع المباريات بطريقة نادرة، وتحديداً في الثواني الأخيرة.

لاعبنا صالح الشرباتي دخل التاريخ من الباب الواسع، حيث كانت الميدالية التي حصدها هي السادسة في ملف البطولة وبات أول نجم أردني يحق ذهبية وفضية في الجائزة الكبرى.