عمان - غازي القصاص

توزعت الفرق الثمانية المشاركة في الدوري الممتاز للكرة الطائرة من ناحية المستوى الفني على طابقين، الأول تسكن فيه خمسة فرق، تتفاوت فيه فرصها بالتنافس على اللقب بحسب ما تُفرزه نتائج مباريات مرحلة الإياب التي تنطلق غداً الاثنين، والثاني تقبع فيه ثلاثة فرق، تعمل جاهدة للعبور إلى منطقة الأمان.

فرق طابق صراع اللقب مع نقاطها من مرحلة الذهاب: وادي موسى (18)، الكرمل (16)، شباب الحسين (15)، الوحدات (13)، العودة (11)، وفرق طابق صراع البقاء: عيرا (4)، مليح (4)، وصما (3).

ويُنتظر ان تأتي مرحلة الإياب من الدوري ساخنة، فالفرق ستدفع في مبارياتها بكامل قواها لتحقيق مساعيها ببلوغ الأهداف التي اُعيد صياغتها مع ختام مرحلة الذهاب في ضوء واقعها التنافسي الراهن في الميدان.

أداء الفرق

وادي موسى: قدم عروضاً قوية في مبارياته الخمس الأولى، لكنه لم يُحافظ على مستواه أمام شباب الحسين بغض النظر عن فوزه عليه 3-0 كون الأخير فاقداً لتوازنه بسبب معاناة صانع ألعابه من الأصابة، والوحدات بخسارته أمامه الخميس الماضي 1-3.

لعب الفريق الذي يُدربه شريف عبدالله بتشكيلة ثابتة ضمت: موزع الكرات يعقوب القهوجي، الضاربين اليمني جمال مفتاح، البرازيلي كرافالو، محمد ابوكويك، امين السطري، علي مطلق (احمد النجار)، والمدافع الحر بشار المحارمة.

فاز الفريق في (6) مباريات وخسر في واحدة، وبتوزيع نقاطه الـ (18) على مجموع نقاط المباريات التي خاضها والبالغة (21)، تكون نسبة نجاحه 86%.

الكرمل: يُنافس بقوة على اللقب، ويلعب مبارياته القوية على أرضه وبين جمهوره في الإياب أمام وادي موسى وشباب الحسين والوحدات وهي التي ستُحدد نتائجها موقفه من المنافسة.

غلب على تشكيلة الفريق الذي يدربه إياد توفيق ويُساعده شاهر محمود الثبات وتضم: موزع الكرات محمد ناجي (فارس الكردي)، الضاربين: البرازيليين دوقلاس وايقور، عباده فخري، سليمان الصقر، ومحمد بخيت، والمدافع الحر محمد نور.

فاز الفريق في (5) مباريات وخسر في اثنتين: امام وادي موسى 0-3، والوحدات 2-3، له (16) نقطة، وتبلغ نسبة نجاحه 76%.

شباب الحسين: منحه فوزه على الوحدات 3-1 القدرة على الاستمرار في مشوار المنافسة، وظهر تائهاً أمام وادي موسى، وأهدر فوزاً على الكرمل ليخسر المباراة 1-3.

تعاقد مع البرازيلي برونو الذي تبين أنه قادم من بلده مصاباً، فيما التشكيلة الأساسية للفريق الذي يُدربه حسن حسونة ويُساعده اسامة المريدي استقرت على: موزع الكرات ياسر مجاهد، الضاربين البرازيلي ليوناردو، عبدالرحمن غانم، خالد أبو مشرف، احمد العمري (ايهاب ماضي)، حسن أبو مشرف، والمدافع الحر احمد صقر.

فاز الفريق في (5) مباريات وخسر اثنتين أمام الكرمل 1-3 ووادي موسى 0-3، له (15) نقطة، محققا نسبة نجاح 71%.

الوحدات: تأثر الفريق في أول ثلاث مباريات بإصابة ضاربيه محمد دقماق وعودة حسن واحمد العواملة، لكن انضمام البرازيلي برونو بعد انتهاء إيقافه الموسم الماضي الذي شارك فيه ضمن فريق مليح أعطى مع عودة دقماق قوة للفريق، بيد ان دقماق تعرض للاصابة مجدداً لتدعم مشاركة العواملة بعد تعافيه من الإصابة الفريق.

لم يستقر الفريق الذي يُدربه محمود صقر خلفاً ليوسف ابو احميد المستقيل عقب المباراة الأولى على تشكيلة بسبب الإصابات، لكنها ضمت: موزع الكرات محمد دلهوم، الضاربين البرازيلي باولينو ومن ثم برونو، محمد دقماق (احمد العوامله)، محمد جمال، محمد القطامي، عبدالله سعيفان، سائد الحسن، والمدافع الحر خالد شباب.

فاز الفريق في خمس مباريات وخسر في اثنتين امام: العودة 2-3 وشباب الحسين 1-3، له (13) نقطة، محققاً نسبة نجاح 62%.

العودة: ظهر بمستوى أفضل من الموسم الماضي، بدايته كانت قوية بفوزه على ضيفه الوحدات 2-3، فرصه بالمنافسة على اللقب موجودة لكن نسبتها ضعيفة، ما سيجعله يسعى لتحسين موقعه على سلم الترتيب.

تشكيلته الفريق الذي يُدربه فايز الدعجة ويُساعده حسين نصار ثابتة إلى حد كبير وتضم: موزع الكرات ابراهيم الرفاعي، الضاربين الرونديين كريس وكافالو، محمد الحوراني، جمال غنايم، يحيى النابلسي (سعيد السلايمه)، والمدافع الحر فادي خريس (لؤي المدني).

فاز في ثلاث مباريات وخسر في مثل عددها امام: شباب الحسين 1-3 ووادي موسى 0-3 والكرمل 1-3، له (11) نقطة، محققاً نسبة نجاح 61%.

عيرا: يُخطط للتخلص من شبح الهبوط الذي يُطارده بعد أن كان ثالث دوري الموسم الماضي، وأداء الفريق في المباريات غير ثابت.

الفريق الذي عاد لتدريبه باسم العوامرة عقب استقالة اسماعيل توفيق بعد مباراتين من قيادته له يُعاني من خلو دكة البدلاء من اللاعبين القريب مستواهم من الأساسيين، وتضم تشكيلته: موزع الكرات عبدالله دلهوم، الضاربين الليبين رواد رجب ومحمد موسى، اياد المحاسنة، محمد الشخريتي، اسلام ضراغمة (راشد العلوان) والمدافع الحر نضال قويدر (ايهاب المحاسنة).

فاز الفريق في مباراتين على مليح 3-2 وعلى صما 3-2، وخسر في مبارياته الخمس الاُخرى، محققاً نسبة نجاح 22%.

مليح: عانى من تذبذب مستواه، وأهدر الفوز على الوحدات بعد تقدمه عليه 0-2 ليخسر 2-3، وكاد أن يفرض شوطاً فاصلاً امام شباب الحسين، ويُعاني من فارق المستوى الكبير بين الأساسيين والبدلاء.

تضم تشكيلة الفريق الذي يُدربه موفق قبيلات: موزع الكرات ماجد البس، الضاربين البرازيليين رينان وسواريز، علاء دقماق، علي ثامر، ومحمد النقيب، والمدافع الحر قاسم عقلة، وتم إيقاف احمد الشخريتي اتحادياً خمس مباريات.

الفريق فاز في مباراة واحدة على صما 3-2، وخسر في ست مباريات، له اربع نقاط، محققاً نسبة نجاح 22%.

صما: يتذيل قائمة الترتيب بعد خسارته في كافة مبارياته، ويسعى لإعادة تنظيم صفوفه من أجل تحقيق مسعاه بالبقاء.

تضم تشكيلة الفريق الذي استقال مدربه خالد سعيفان أمس بعد قيادته في مباراتين ليعود احمد طرادات لتدريبه: موزع كرات عامر المحارمة (حسام حواتمه)، الضاربين: السودانيين عمر ابوزيد ومحمد بلل، حمزة النمرات، احمد جمعة، مالك النمرات، المدافع الحر يوسف مقدادي.

حصل الفريق على نقطتين من خسارتية من مليح 2-3 وعيرا 2-3، ونسبة نجاحه 17%.

مرحلة الإياب غداً

تنطلق بعد غدٍ الاثنين مرحلة الإياب بلقاء صما مع ضيفه وادي موسى عند الخامسة مساءً بقاعة مدينة الحسن، ويلتقي الثلاثاء القادم بقاعة قصر الرياضة، الكرمل مع عيرا عند الرابعة مساءً، شباب الحسين مع ضيفه مليح عند السادسة مساءً، وتُختتم الجولة بلقاء الوحدات مع ضيفه العودة عند الرابعة مساءً.

بسرعة من الدوري

«الدوري مضغوط» عبارة رددها مدربو الأندية، التي طالبت في اجتماعها السابق مع الاتحاد بأن يُختتم الدوري مع نهاية الشهر المقبل وحتى لا تتحمل أعباءً مالية إضافية بسبب وجود المحترفين ضمن صفوفها.

حدد الاتحاد الرابعة مساءً موعداً لإقامة المباراة الأولى اذا كان هناك مباراتين في نفس القاعة، وعلى ان تُقام المباراة الثانية عند السادسة مساءً، بينما كانت تُقام المباراة الأولى في مرحلة الذهاب عند الخامسة، والتي تليها عند السادسة مساءً.

عقوبات اتحادية مختلفة طالت أندية الوحدات والكرمل ومليح وصما.