لندن- د ب أ

شارك الآلاف من الأشخاص في مسيرة وسط لندن، السبت، للدعوة إلى إجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، فيما يستعد المشرعون للتصويت على اتفاق توصل إليه رئيس الوزراء بوريس جونسون مع الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج.

وقالت الجماعة المنظمة للمسيرة المسماة “تصويت الشعب”، المدعومة من مشرعين مؤيدين للاتحاد الأوروبي من الأحزاب السياسية الرئيسية في بريطانيا، إنها تأمل أن تجذب الآلاف من المؤيدين لجعل المسيرة إلى البرلمان “واحدة من أكبر وأهم الاحتجاجات التي شهدتها بلادنا على الإطلاق”.

وقال المنظمون في تغريدة السبت: “دعونا نجري استفتاء ثانيا له القول الفصل، حيث نثق في الشعب وليس في بوريس جونسون، لحل أزمة بريكست”.

ومن المقرر أن يلقي عدد من السياسيين البارزين كلمات في المسيرة من بينهم عمدة لندن صادق خان، وكارولين لوكاس العضوة البرلمانية الوحيدة عن حزب الخضر.

وقال خان في تغريدة من المسيرة: “يعمل الآلاف من الأشخاص، من كل حدب وصوب من بلادنا من كل الفئات العمرية والخلفيات الثقافية، على التأكيد أن رسالتنا سوف تسمع بصوت عال وواضح. امنحوا الشعب القول الفصل بشأن بريكست”.

وكتب خان في صحيفة إندبندنت السبت: “قد تكون هذه فرصتنا الأخيرة للنضال من أجل الديمقراطية ومكانتنا في أوروبا”.

وقالت شرطة لندن إنه تم إغلاق الطرقات على طول مسار المسيرة بما في ذلك ميدان البرلمان حيث سيحتشد المحتجون بالقرب منه.

وأقيمت المسيرة أثناء انعقاد جلسة خاصة للبرلمان، حيث يناقش المشرعون اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي وافق عليه رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون مع بروكسل أوائل الأسبوع الجاري.

وزعمت “تصويت الشعب” في وقت سابق أن حوالي مليون شخص شاركوا في آخر مسيرة لهم في آذار/مارس الماضي، لكن خبراء في تقدير أعداد الحشود ذكروا أن عدد المشاركين تراوح بين 300 ألف و400 ألف شخص.

وفي الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لعام 2016، اختار 52 في المئة من الناخبين الخروج من الاتحاد الأوروبي.