اربد- محمد قديسات - تصوير انس جويعد

قال نقيب المحامين الاردنيين مازن ارشيدات ان خطط مجلس النقابة الرامية الى انشاء مبان مستقلة لفروعها في جميع محافظات المملكة يهدف الى توفير افضل الخدمات التي يحتاجها المحامي لاداء مهامه وتقليص الوقت والجهد الذي يحتاجه عند مراجعته للنقابة الام في عمان.

واكد خلال افتتاحه مبنى فرع النقابة الجديد بمجمع النقابات المهنية في اربد اليوم السبت انه لا صحة اطلاقا لما يروجه البعض من ان نقابة المحامين تسعى للاستقلال عن مجمع النقابات المهنية مشددا على ان خطط التوسع في الابنية لجهة خدمة المهنة ومنتسيبها لا يمت لهذه التكهنات بصلة وان نقابة المحامين جزء اصيل من مكونات مجمع انلقابات المهنية ولن تخرج عن سياقه باي شكل او حال من الاحوال.

وبين ان انشاء مبنى فرع اربد كان قرارا شفويا قديما تحول الى قرار خطي عام 2011 الى ان تمكن المجلس الحالي البناء على ما انجز بهذا الصدد من مجالس سابقة واستطاع اخراجه الى حيز الوجود خدمة لحوالي 2300 محامي ممارس ومتدرب في اربد.

واوضح ان اسابيع القليلة القديمة ستشهد افتتاح مبنى جديد لفرع النقابة في مادبا يعقبه تنفيذ مشاريع مماثلة في عدد من المحافظات تعكس احترام وهيبةالمهنة وتوفر مجموع الخدمات التي يحتاجها من نقابته من خلال الفروع دون الاضطرار للحصول عليها من النقابة الام لافتا الى ان عملية الربط الالكتروني بين الفروع والنقابة الام تسير بالاتجاه الصحيح.

وكشف ارشيدات عن السير بمشروع انشاء مبنى منفصل لنقابة المحامين الاردنيين في حرم مجمع النقابات المهنية بمساحة 2500 متر مربع معتبرا ان بقاء المقر داخل مجمع النقابات بالامر المهم سياسيا واجتماعيا ونقابيا باعتبار العمل النقابي عمل جمعي تشاركي في كل ما يهم القضايا الوطنية والقومية.

واكد ارشيدات ان نقابة المحامين لم ولن تغير موقفها الثابت من القضايا المحلية والقومية وهي جزء اصيل من موقف مجلس النقباء الذي اثمر عن ايجاد حلول ومقاربات لكثير من القضايا التي شهدها الوطن في المراحل السابقة وكان له دور محوري فيها وحيا ارادة الشعوب العربية الباحثة عن الحرية والعدالة واكد رفض نقابة المحامين الاردنيين لاي تدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة عربية عربيا او اجنبيا وهي ستبقى تتصدى لكل اشكال الفساد والانحياز لمبادىء الديموقراطية.

وقال رئيس اللجنة الفرعية للنقابة في اربد المحامي بلال نصيرات ان رسالة مهنة المحاماة القائمة على العدالة المجردة من كل هوى او عاطفة او مصلحة والمعززة لسيادة القانون والمنحازة للدفاع عن الحققو المشروع للغير هي مطلب واولوية في اطرا منظومة الامن والاستقرار وهو ما يستدعي توفير افضل الظروف والبيئات لممارسة المهنة من قبل منتسبيها بيسر وسهولة وهو ما كان الهاجس وراء انشاء مبنى جديد لفرع النقابة في اربد.

وثمن باسم الهيئة العامة لنقابة المحامين في اربد الجهود الكبيرة التي بذلها مجلس النقابة بابراز هذا المنجز وتحويله من امنية الى واقع يخدم 2300 محامي ومحامية في اربد مرشحين للزيادة في قادم الايام.

وعد رئيس اللجنة المشرفة على مجمع النقابات في اربد الدكتور صفوان بني هاني هذا الانجاز من الانجازات المحسوبة لنقابة المحاميين على الصعيد اللوجستي لخدمة منتسيبها علاوة على تعزيز دورها الوطني في الدفاع عن قضايا الوطن ومصالحه وقضايا الامة.

وعرض المهندس بسام السعدي لمجمل مراحلالمشروع التي الذي اقيم على انقاض مبنى سابق في مجمع النقابات بسماحة 1450 متر مربع لافتا لى ان مشروع التوسعة اللاحق سيشمل ملتقى محامي اربد الذي سيقام على جزء من سطح المبنى.

وجرى خلال حفل الافتتاح الذي ادارة المحامي يوسف الخصاونة تكريم عدد من المحامين المتقاعدين ورواد المهنة على مستوى محافظة اربد ورؤساء واعضاء اللجنة الفرعية السابقين ومجلس نقابة المحامين.