مدن - أ ف ب

يستعد العملاقان ريال مدريد وبرشلونة لتخطي خصمين سهلين في الدوري الاسباني لكرة القدم، عندما يحل الأول على ريال مايوركا الثامن عشر والثاني على ايبار الرابع عشر اليوم.

وعقد برشلونة مؤتمره الصحافي قبل يوم من موعده الاعتيادي، في ظل قطعه رحلة بالحافلة إلى إيبوروا بمسافة 589 كيلومترا أمس وذلك تفاديا للفوضى في مطار «أل برات».

ويتصدر ريال الدوري راهنا بفارق نقطتين عن برشلونة وثلاث عن أتلتيكو مدريد، علما بان الأندية الثلاثة تستعد لخوض مواجهات دوري ابطال اوروبا، فيسافر برشلونة الى العاصمة التشيكية لمواجهة سلافيا براج بعد حصده اربع نقاط من مباراتين على غرار اتلتيكو، فيما يبحث ريال مدريد عن نقاط ضرورية في زيارته الى غلطة سراي التركي بعد تذيله المجموعة الأولى وخسارته الموجعة في الجولة الاولى بثلاثية نظيفة امام باريس سان جرمان الفرنسي.

بدوره، يبحث برشلونة عن فوزه الرابع تواليا، بعد بداية بطيئة شهدت خسارته مرتين في أول خمس مباريات في ظل غياب نجمه المصب انذاك الارجنتيني ليونيل ميسي.

وعاد ميسي ليظهر مستوياته السابقة وسجل اول اهداف فريقه الاربعة امام اشبيلية في الجولة السابقة.

بدوره، يخوض أتلتيكو، وصيف الموسم الماضي، مواجهته مع ضيفه فالنسيا الذي استعاد حضوره بفوزين في آخر مباراتين، على وقع محاولة رابطة الدوري إقامة مباراته مع فياريال في 6 كانون الاول المقبل في ميامي في الولايات المتحدة.

الدوري الإيطالي

يستهل ستيفانو بيولي مهمته مدرباً جديداً لنادي ميلان مع خيار وحيد وهو الفوز على ليتشي المتواضع، فيما يبدأ كلاوديو رانييري مغامرته في عقر دار ناديه الجديد سمبدوريا متذيل الترتيب أمام فريقه السابق روما غداً، ضمن منافسات المرحلة المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي.

تتسلط الأضواء في «سيري أ» هذا الاسبوع على المدربين الجديدين اللذين تسلما مهامهما أثناء فترة التوقف الدولية، مع اتمام رانييري عامه الثامن والستين وبيولي الثالث والخمسين عندما يتشاركان تجربتهما الاولى غداً.

ويأمل بيولي في أن يجلب الاستقرار لنادٍ مني بأربع هزائم في أول سبع مباريات في الدوري، بينها خسارة الدربي ضد إنتر 0-2، ويحتل المركز التاسع برصيد تسع نقاط بفارق الأهداف عن كل من بولونيا وهيلاس فيرونا وبارما، ويتخلف بفارق 10 نقاط عن المتصدر يوفنتوس (19).وعلى الطرف الآخر تتلخص مهمة رانييري مع سمبدوريا بـ «إنقاذ» فريق مدينة جنوى صاحب المركز العشرين الأخير في الترتيب بعد بداية موسم كارثية مع فوز يتيم في سبع مباريات، وتخلفه بفارق 16 نقطة عن المتصدر يوفنتوس، ونقطتين خلف غريمه التقليدي جاره جنوى صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير.

صرح رانييري في مؤتمر صحافي عقب تعيينه خلفا لدي فرانشيسكو «نحن في المركز الاخير، ولكنها ليست القيمة الحقيقية للفريق».

في المقابل، توقع قائد روما أليساندرو فلورنتسيي مباراة صعبة لفريقه أمام سمبدوريا غداً، على الرغم من أن صاحب المركز الخامس مرشح على الورق للفوز.

ويستضيف متصدر الدوري يوفنتوس ضيفه بولونيا قبل استحقاقه الاوروبي على أرضه أيضاً أمام لوكوموتيف موسكو ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما يحل وصيفه إنتر ميلان ضيفا على ساسوولو قبل أن يواجه بدوره في استحقاقه الاوروبي بوروسيا دورتموند الالماني.

ويسعى إنتر لوضع حد لهيمنة يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الثمانية الماضية، لكن رجال المدرب أنطونيو كونتي سقطوا في امتحانهم الاول الصعب أمام نادي مدينة تورينو بنتيجة 1-2 في قمة مباريات الاسبوع السابع، ليتراجع الـ «نيراتسوري» للمركز الثاني بفارق نقطة عن «يوفي» (19 مقابل 18).

ويحل أتالانتا ثالث الترتيب ضيفاً على لاتسيو، قبل مواجهته القارية المرتقبة مع مانشستر سيتي الانجليزي، فيما يستضيف نابولي الرابع ضيفه فيرونا قبل أن يواجه سالزبورج النمسوي في عقر داره.

الدوري الإنجليزي

ستكون الفرصة متاحة أمام ليفربول المتصدر لتعميق جراح غريمه مانشستر يونايتد وتعزيز صدارته للدوري الانجليزي حين يلتقيان غداً في قمة المرحلة التاسعة على ملعب أولد ترافورد» فيما سيسعى مانشستر سيتي حامل اللقب للعودة إلى الانتصارات حين يحل ضيفا على كريستال بالاس اليوم.

وتفصل 15 نقطة بين ليفربول المتصدر بالعلامة الكاملة (24) ومانشستر يونايتد الثاني عشر، بعد مرور ثماني مراحل فقط من الدوري المحلي هذا الموسم.

كما ويبتعد الفريق الأحمر بثماني نقاط عن الفريق الأزرق في مانشستر في المركز الثاني بعدما عزز سجله الى 17 انتصارا متتاليا في البرميرليج منذ الموسم الماضي.

من جهة أخرى حقق يونايتد الفوز في اثنتين فقط من مبارياته الـ13 بعد أن تعرض لاعبوه للعديد من الإصابات منذ بداية الموسم وتلقى صفعة أخرى بإصابة حارسه الاسباني دافيد دي خيا خلال لقاء منتخب بلاده مع السويد ضمن تصفيات كأس أوروبا منتصف الأسبوع ولاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا.

هذا واحتفل الألماني يورجن كلوب بموسمه الرابع في ملعب «أنفيلد» هذا الأسبوع ولكن بعد كل النجاحات التي حققها لا سيما بعد تتويجه بلقب دوري ابطال أوروبا الموسم الماضي، الا انه لم يذق بعد طعم الفوز في ملعب «اولد ترافورد».

ويتطلع مانشستر سيتي للعودة الى سكة الانتصارات بعد أن سقط على ارضه في المرحلة الأخيرة امام ولفرهامبتون المتواضع 0-2 لابقاء الضغط على ليفربول حين يحل ضيفا على كريستال بالاس.

وافتقد حامل اللقب في الموسمين الماضيين لجهود البلجيكي كيفن دي بروين منذ أسبوعين بسبب الإصابة ومن المتوقع عودة صانع الألعاب الى صفوف الفريق الذي يتطلع ليصبح اول من يفوز في ملعب «سيلهرست بارك» هذا الموسم.

فيما حقق بالاس بداية قوية للموسم أدت الى احتلاله المركز السادس برصيد 14 نقطة خلف ليستر الرابع وتشيلسي الخامس بفارق الأهداف.

وقد تكون الاستراحة الدولية أتت في الوقت المناسب لتوتنهام عقب خسارته امام برايتون 0-3 في المرحلة الأخيرة بعد أيام على سقوطه المذل على ارضه 2-7 امام بايرن ميونيخ الالماني في دور المجموعات من دوري ابطال أوروبا.حقق سبيرز الفوز في ثلاث من مبارياته الـ11 في جميع المسابقات هذا الموسم الان أن الزيارة الى واتفورد متذيل الترتيب قد تشكل فرصة للعودة الى السكة الصحيحة لفريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

الدوري الألماني

يرى الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب بايرن ميونيخ حامل لقب الدوري الألماني في كرة القدم، ان سقوط فريقه المفاجىء أمام هوفنهايم في المرحلة السابقة شكل ارتدادا لفوزه الساحق في دوري أبطال أوروبا.

فبعد اكتساحه مضيفه توتنهام الإنجليزي 7-2 في دوري الابطال، سقط الفريق البافاري أمام هوفنهايم 1-2 قبل أسبوعين، مانحا الفريق الواقع وسط الترتيب فوزه الاول في ملعب «أليانز أرينا».

نتيجة لخسارة بايرن الاولى في الدوري، خطف بوروسيا مونشنغلادباخ الصدارة بفارق نقطة عن فولفسبورج، فيما يتساوى بايرن، حامل اللقب في المواسم السبعة الماضية، مع أربعة أندية في المركز الثالث وبفارق نقطتين عن مونشنغلادباخ.

يريد كوفاتش ولاعبوه تعويض انزلاقة هوفنهايم بفوز على ارض اوجسبورج المتواضع اليوم، لكن رحلة بايرن الاخيرة الى هناك لم تكن مفروشة بالورود، فتخلف مرتين قبل ان يفوز بصعوبة 3-2 بهدفين من الفرنسي كينجسلي كومان.

في المقابل، يبحث بوروسيا دورتموند القوي عن تحقيق فوزه الاول بعد ثلاثة تعادلات بنتيجة 2-2 أرجعته الى المركز الثامن.