ندى شحادة

في نهاية شهر أيلول وبداية شهر تشرين الأول من كل عام تنشط صناعة منتجات الرمان بالطرق التقليدية واليدوية المنزلية، وذلك بعد قطف ثمار الرمان الناضجة والمتشققة وسقوط المطر الخريفي.

يقول الحاج عدنان الشريف: «بعد سقوط الأمطار الخريفية نبدأ بقطف ثمار الرمان الناضجة وجمعها وتسويق الثمار ذات الحجم المتوسط والكبير منها في مهرجان الرمان السنوي الذي ينظم من قبل وزارة الزراعه، أما الثمار الصغيرة والمتشققة فيتم جمعها واستخدامها لصناعة منتجات الرمان المختلفة «كدبس الرمان» اللذيذ والمفيد للصحة».

وحول طريقة صنع «دبس الرمان» يبين الشريف: «تجمع ثمار الرمان في أوان خاصة ومن ثم تعصر بواسطة المعاصر الحجرية أو من خلال العصارات الكهربائية التي يمرر فيها العصير عبر قطع قماشية، و لاحقا يوضع داخل طناجر نحاسية وعلى نار قوية لمدة لا تقل عن ثماني ساعات متواصلة حتى يصبح قوامه كثيفا، وخلال وضعه على النار يجب إزالة الزبد عن سطحه بين حين وآخر».

ويضيف: «بعد أن يصبح كثيف القوام يحفظ داخل عبوات زجاجية لتسويقه وبيعه أو لاستهلاكه».

ويلفت إلى أن: «سعر كيلو دبس الرمان يتراوح ما بين (12 - 15 دينارا) وذلك بحسب جودة المنتج وكثافته».

وتتعدد استخدامات دبس الرمان الغذائية والطبية، وتشير الحاجة لطفية صبيح بأن: «دبس الرمان يدخل في الكثير من الطبخات الشرقيه، فهو يستخدم أثناء تجهيز طبخات المحاشي والكبب بأنواعها والسلطات المختلفة، إذ يضفي عليها نكهة ومذاقا مميزا، ومن الناحية الطبية فإن دبس الرمان يستخدم في معالجة الكثير من الأمراض ويعتبر جزءا من الطب الشعبي لما له فعالية كبيرة في معالجة الإلتهابات والتشققات والفطريات التي تظهر على الجسم، كما يستخدم لمعالجة الإسهال ومعادلة ضغط وسكر الجسم».

وتؤكد على أن لحبات الرمان فوائد كثيرة ومذهلة، إذ يقضي الرمان على العديد من الأمراض ويعمل على منع نمو وتطور السرطان لما يحويه من مستويات عالية للخصائص المضادة للأكسدة والتي تحفز خلايا الدم البيضاء على تحييد السموم في الجسم».