عمان -  الرأي

افتتح بازار يروي «حكايا للجامعات الأردنية» في نسخته الأولى، كمبادرة تسلط الضوء على التراث الأصيل وأهميته في الحياة الأردنية.

وافتتح رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، البازار بتنظيم من عمادة شؤون الطلبة، وتعاون مع «سوق حكايا» الساعي إلى تمكين المرأة والشباب اقتصاديا. والمقام في الحرم الجامعي على مدار ثلاثة أيام. وتضمنت مرافق السوق عروضا للمنتجات التي شملت حرفاً ومشغولات يدوية، واكسسوارات ومأكولات شعبية وتراثية، ويستهدف الطلبة من خلال تأسيس شراكات استراتيجية مع الجامعات، لخلق أجواء من الأنشطة التنافسية، والثقافية، والترفيهية ضمن إطار منظم هدفه الأساسي دعم فئة الشباب.

وتفتح هذه المبادرة آفاقا للتعاون والتكافل بين القطاع الأكاديمي والمؤسسات المجتمعية، وتهدف إلى تسليط الضوء على التراث الاردني.

وسوق حكايا، الذي جاء تحت شعار «حكايا الجامعات... جولة نشاط تمكين الشباب والمرأة» مبادرة تنموية مجتمعية، تهدف إلى خدمة سيدات (ربات بيوت) وشباب مبدعين ومحترفين بالمشغولات اليدوية والتطريزات والفنون، والمأكولات، وغيرها من المنتوجات التي لا يمكن إيصالها إلى المستهلك مباشرة.

وسبق لسوق حكايا أن طرح بالتعاون مع كتلة نشامى مبادرة شبابية للاهتمام بكافة جوانب التمكين والتأهيل والدعم والتطوع والمشاركة والتدريب من خلال مجموعة من الأنشطة التفاعلية التي تعود بالفائدة على الطلبة من شتى أرجاء الوطن، وتقوم على أساس شراكات استراتيجية مع الجامعات، لخلق أجواء من الأنشطة التنافسية، والثقافية، والترفيهية ضمن إطار منظم هدفه الأساسي دعم فئة الشباب الأقل حظاً.