عمان- محمد الدويري

تترقب اسواق العالم الاجتماع المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي نهاية الشهر الحالي وسط توقعات بتخفيض آخر على ادوات الدولار بمقدار ربع نقطة مئوية.

محليا تتجه انظار البنك المركزي الاردني صوب الاحتياطي الفدرالي في الوقت الذي خفضت فيه مصادر مصرفيه من توقعاتها ازاء ان يت خذ البنك الامريكي قرارا بخفض الفائدة على الدولار في الاجتماع المقبل نهاية الشهر ولكنها رجحت ان يخفضها في كانون اول المقبل في اجتماع آخر لمجلس الاحتياطي الفدرالي.

وكان 7 اعضاء في الاحتياطي الفدرالي صوتوا لصالح تخفيض جديد للفائدة على الدولار فيما صوت 5 لصالح امكانية رفعها في المستقبل وصوت 5 اعضاء ضد تخفيض اسعار الفائدة.

مصادر في القطاع المصرفي اوضحت لـ الرأي أن الدينار في وضع متين مشيرة الى ان معدلات التضخم منخفضة والمؤشرات ايجابية ما يسمح الامر بتخفيض لسعر الفائدة على ادوات الدينار في حال خفض الفيدرالي سعر الفائدة على الدولار.

حالة الترقب لدى البنك المركزي لوضع الدولار لا يقتصر فقط على الاردن، حيث ان دول الخليج العربي تترقب ايضا القرارات المتعلقة بالعملة الاميركية التي تستجيب فور اتخاذ اي قرار من قبل الاحتياطي الفيدرالي لتعكسها على عملاتها.

وسيبقى البنك المركزي الاردني مواصلا دراساته للمؤشرات وسط توقعات خفض الفائدة على الدولار حتى يتسنى للجنة السوق المفتوحة في المركزي باتخاذ القرار المناسب للدينار لحظة اتخاذ الفيدرالي الاميركي قرارا بشأن خفض الفائدة على الدولار مع توقعات بان يحذو البنك المركزي حذو الاحتياطي الفيدرالي في قراره وذلك لان الدينار مرتبط بالدولار ولان وضعه «اي الدينار» يسمح بتخفيض جديدة للفائدة على ادواته.

وكان البنك المركزي الاردني خفض الشهر الفائت سعر الفائدة على ادوات الدينار بمقدار ربع نقطة مئوية في اعقاب تخفيض الاحتياطي الفيدرالي الفائدة على الدولار بقدار ربع نقطة مئوية.