عمان - الرأي

مندوبا عن رئيس الوزراء، افتتحت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي اليوم الثلاثاء مشروع الفجيج لطاقة الرياح باستطاعة 89 ميجاواط.

وتشكل استطاعة المشروع 24 بالمئة من طاقة الرياح المركبة المربوطة على الشبكة، بكلفة اجمالية تبلغ 180 مليون دولار،ممولة من شركة الكهرباء الكوريه كيبكو التي نفذت المشروع.

وقالت زواتي في الافتتاح ان المشروع الذي يشكل إضافة نوعية للنظام الكهربائي الأردني، يجسد التزام الحكومة بتوجيهات صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بالتوجه نحو طاقة محلية مستدامة تحقق الاعتماد على الذات وتسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ووصفت مشروع الفجيج بانه صرح هام، يرفع الاستطاعة المركبة لمشاريع الرياح والتي تضخ في الشبكة الكهربائية الى 372 ميجاواط ليصبح مجموع الاستطاعة الكلية للطاقة المتجددة التي تم تركيبها للان 1423ميجاواط.

وأكدت الوزيرة زواتي ان الأردن وبفضل الإرادة السياسية والتشريعات والقوانين الناظمة،استطاع أن يجتذب كبرى الشركات العالمية والمطورة لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة وعلى نظام ) BOOبناء، تملك، تشغيل)، مجسدا نجاح الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص.

وأشارت الى ان الأردن واجه خلال الأعوام العشرة الماضية العديد من التحديات في قطاع الطاقة كان أحد أهم أسبابها الاعتماد الكلي على استيراد الطاقة،والتي وصلت إلى أكثر من (98%) عام 2011. ما أدى إلى تحمل المملكة خسائر كبيرة، أثرت على قطاع الطاقة خاصةً وعلى الاقتصاد الكلي بشكل عام.

وقالت الوزيرة زواتي ان هذا التحدي فرض علينا ان نضع أهدافاً استراتيجية تتمحور حول: طاقة آمنة مستدامة موثوقة بكلف مناسبة يتم تأمينها ما أمكن بالاعتماد على الذات وبتنويع المصادر، ومن هنا جاء التركيز على تطوير قطاع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة،واشارت الى نجاح الاردن باستقطاب العديد من مشاريع الطاقة المتجددة، فارتفعت نسبة مساهمة المتجددة في توليد الكهرباء من أقل من (1%) عام 2014 إلى (10%) عام 2018 وستصبح (20%) في 2020 – 2021.

وأضافت الوزيرة زواتي، اليوم يضخ في الشبكة الوطنية ما يزيد عن (1423) ميجاواط من الطاقة المتجددة ( 1051شمسي، 372 رياح)وستصل الى (2400) ميجاواط في عام 2020 – 2021 لنحقق الهدف الذي وضعناه في عام 2015 بالوصول إلى (20%) من المتجددة عام 2025، لكننا نكون قد حققناه عام 2021.

وأكدت الوزيرة زواتي ضرورة تعظيم الفائدة من جميع الادوات والتكنولوجيا المتاحة من أجل تخطي التحديات التي تفرضها الطاقة المتجددة، لاستيعاب المزيد من الطاقة المتجددة بحيث يتماشى ذلك مع الاستراتيجية الوطنية بالتوجه للمزيد من الطاقة المحلية المستدامة وتنويع مصادر الطاقة والاعتماد على الذات.

من جانبه قال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس امجد الرواشدة ان شركة الكهرباء الوطنية التي تشغل حاليا 20 مشروعا من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، تتابع أعمال البناء والتركيب والفحص لـ 12 مشروعا اخر من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وأضاف ان الكهرباء الوطنية ستنجز قريبا أعمال مشروع الممر الأخضر، الذي سيساعد على نقل طاقة كهربائية تتراوح بين 800 و1000 ميجاواط من الطاقة المتجددة من جنوب المملكة إلى مراكز الأحمال، من خلال دمج انتاج كل شركات الطاقة المتجددة الملتزم بها والمتعاقد عليها وفقا لخططها.

وقال الرواشدة إن ما يمتلكه النظام الكهربائي الأردني من طاقتي الرياح والشمس هي استطاعات كبيرة وهي نسب تفوق ما حققته دول متقدمة قطعت شوطاً كبيراً في هذا المجال، وستصل استطاعة مشاريع الطاقة المتجددة حتى عام 2020-2021 إلى ما يزيد عن 2400 م.و، وهذا الإنجاز ما كان ليتحقق دون الدعم الذي توليه الحكومة لهذا القطاع الذي اصبح يشكل تجربة رائدة على مستوى المنطقة.

بدوه قال سفير جمهورية كوريا لي جي وان ان مشروع الفجيج لطاقة الرياح يحقق تغيرا نوعيا في مجال الطاقة باستخدام طاقة نظيفة في اطار مساعي المملكة نحو استغلال طاقة الرياح.مؤكدا التزام بلاده تجاه الأردن لتحقيق سعيه وتطلعاته وطموحه مشيرا الى ان التعاون عميق ويحقق مصالح مشتركة للجانبين.

من جانبه قال مدير عام الشركة الكورية للكهرباء المالكة لشركة الفجيج لطاقة الرياح تشونغ كاب كيم ان التعاون مع الأردن بدا عام 2008 واثمر عن ثلاثة مشاريع تشمل التوليد الخاص الثاني والثالث واخرها الفجيج لطاقة الرياح.

من جهته قال مدير شركة الفجيج دونغل شونغ ان المشروع الذي نفذ بموجب عطاء دولي يوفر على المملكة نحو 14 مليون دولار ثمن استخدام الغاز الطبيعي ويقلل الانبعاثات الكربونية 500ر158 طن.

نائب رئيس شركة فستاس لحلول طاقة الرياح انجل بلازا قال ان طاقة الرياح في العالم ستصل قريبا الى 65 جيجاواط قريبا وان التعاون ما بين شركته والأردن بدأ عام 1996.

وحضر حفل الافتتاح امين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة اماني العزام ومحافظ معان خلف الفايز ومسؤولون في الوزارة والشركة الكورية للكهرباء.

ومشروع الفجيج لطاقة الرياح الذي يقع في منطقة الفجيج في الحسينية بمحافظة معان، بلغت كلفته حوالي 180 مليون دولار، ويعمل بواسطة 27 توربينا، بدأ التشغيل التجاري في شهر تموز الماضي، وتعود ملكيته للشركة الكورية للطاقة الكهربائية وهي شركة حكومية.