عمان - الرأي

بحث اعضاء من مجلس ادارة غرفة تجارة عمان امس الأثنين مع سفير جمهورية تشيلي لدى المملكة رودريغو إسبينوسا أغيري، سبل التعاون الاقتصادي بين البلدين ودور مؤسسات القطاع الخاص لتعزيز المبادلات التجارية التي ما زالت ضعيفة.

واكد رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق ضرورة تكثيف زيارات الوفود والبعثات التجارية بين البلدين كخطوة أولى لتعزيز التبادل التجاري بينهما،والتواصل مع نظيراتها غرفة تجارة سانتياغو.

ولفت إلى ضرورة العمل على التعاون في المجال السياحي بين البلدين، كون الاردن يمتلك مخزوناً كبيراً من الارث الحضاري والأثري مشددا على اهمية السياحة الدينية والأثرية والترفيهية.

واشار الى ضرورة بناء قاعدة بيانات مشتركة بين الغرفة والسفارة وتبادل المعلومات الاقتصادية والتجارية التي تخص البلدين .

واشار النائب الثاني لرئيس الغرفة طارق الطباع إلى أهمية الموقع الجغرافي المملكة كموزع تجاري مهم لدول المنطقة، وامتلاكها لميناء العقبة الذي بات منافساً للموانئ الأخرى من حيث جودة الخدمة والتكلفة المناسبة.

ودعا الطباع خلال اللقاء الذي حضره عضو مجلس ادارة الغرفة خطاب البنا ومديرها العام هشام دويك، المستثمرين واصحاب الاعمال في تشيلي لزيارة الاردن والإطلاع على الفرص والمزايا الإستثمارية المتاحة، مرجعا تدني حجم التبادل التجاري بين البلدين للبعد الجغرافي وعدم توفر خط شحن بحري مباشر.

من جانبه، اكد السفير التشيلي أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين الأردن وجمهورية تشيلي، موضحاً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ما زال دون المستويات المرجوّة، ما يتطلب العمل على تنميته وتطويره

واشار الى ضرورة التعاون في الجانب السياحي بين البلدين وبخاصة ان بلاده تحتل المرتبة الثانية عالمياً في سياحة المغامرات، لافتا لأهم المنتجات الغذائية التي تقوم بتصديرها تشيلي تتركز بالأسماك الطازجة والمجمدة والفواكه الطازجة والمجففة والورق والمواد الكيماوية.