القدس المحتلة - كامل إبراهيم وكالات

إسرائيل تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح

أخلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي صباح امس، المصلين من باحة مصلى باب الرحمة داخل أسوار المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة.

وقال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب إن شرطة الاحتلال بدأت بإخلاء المصلين من باحة المصلى، موضحا ان 50 مستوطنا يهوديا متطرفا اقتحموا باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح الاولى، وسط انتشار مكثف لشرطة الاحتلال الاسرائيلي في ساحات الحرم القدسي الشريف وعلى بواباته المختلفة.

واستنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ما يتعرض له المسجد الأقصى من تدنيس واسع لساحاته، وأداء طقوس تلمودية، بحجة الأعياد اليهودية وغير الاعياد، واقدام سلطات الاحتلال على اخراج المصلين من ساحات مصلى باب الرحمة الذي يستهدف بشدة في محاولة من قبل الاحتلال لإعادة اغلاقه بعدما نجح المقدسيون من اعادة الصلاة فيه.

وأكد وكيل وزارة الاوقاف حسام ابو الرب، أن هذه الاقتحامات تستهدف المسجد الأقصى ووجوده، واسلاميته، خاصة في ظل ممارسات أصبحت تتجاوز الانتهاكات اليومية الاستفزازية، إلى انتهاكات ممنهجة، ومدروسة بغية السيطرة عليه، وتهويده، مبينا ان هذه الاقتحامات وازدياد وتيرتها تتزامن مع تصريحات» اردان» البغيضة والمرفوضة والتي تدعو لتغيير الطابع في المسجد الأقصى

وقال إن الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية والمناسبات الدينية لتنفيذ مخططاته، كذريعة لتكثيف الاقتحامات ومنع المصلين من الوصول إليه «ويصل الأمر إلى إغلاق الطرق المؤدية اليه، لتأمين دخول المتطرفين من أجل إقامة صلواتهم التلمودية».

وشدد على أن ما يجري تجاه المسجد الاقصى واركانه، يتطلب تحركا عربيا وإسلاميا عاجلا، من أجل حمايتة، داعيا أبناء شعبنا وكل من يستطيع الوصول الزحف إلى المسجد الأقصى المبارك والتصدي للمخططات التي تستهدف وجوده والتواجد الدائم فيه لإفشال أي محاولة للمساس به.

في غضون ذلك اعتقلت القوات الإسرائيلية فجر امس مسؤولين فلسطينيين بسبب ممارستهما «سيادة السلطة الفلسطينية» في القدس الشرقية المحتلة، وفق ما أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وأكد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين محمد محمود اعتقال كل من محافظ القدس عدنان غيث وأمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور. وقال محمود إن اعتقال المسؤولين جاء بسبب «ممارسة سيادة السلطة الفلسطينية في القدس».

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس.

من جهته، اكتفى المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد بالقول » تم اعتقال اثنين على يد الشرطة وحولا للتحقيق»، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وأشار محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين إلى تمديد اعتقال كل من غيث ومطور حتى يعرضا على المحكمة.

ودانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين في بيان «الاعتقالات المتكررة لغيث ومطور (...) بعد اقتحام منزليهما في القدس».

كما اعتقلت قوات الاحتلال، امس، مدير جهاز الأمن الوقائي في القدس المحتلة العميد سعيد عطاري وخمسة شبان آخرين من باحات المسجد الأقصى المبارك.

وأكد شهود عيان أن عناصر شرطة الاحتلال اقتادوا المعتقلين الستة إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة.

وهاجم مستوطنون وتحت تهديد السلاح، امس، بالحجارة موظفين من مديرية زراعة قباطية، قرب بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، ومنعوهم من تحديد موقع لقطف ثمار الزيتون.

كما هاجم مستوطن بتهديد السلاح، امس، قاطفي الزيتون في قرية شوفة جنوب شرق طولكرم.

وقال أحد الناشطين في مجال الدفاع عن الأراضي في شوفة المزارع تحسين حامد إن أحد مستوطني «افني حيفتس» الجاثمة على أراضي القرية اقتحم مكان تواجد المزارعين محمود محمد عبد الكريم دروبي وإخوانه أثناء قطفهم للزيتون، ومنعهم تحت تهديد السلاح والكلاب البوليسية من مواصلة عملهم وطردهم من الأرض.