عمان - الرأي

افتتحت سفيرة فرنسا في الأردن فيرونيك فولاند -عنيني، أول من أمس مشروع «ميكرو- فولي» الثقافي في المعهد الفرنسي في الأردن، الذي يعد اول متحف رقمي في المملكة.

يتيح متحف «ميكرو- فولي» للزوار فرصة استكشاف روائع الأعمال الفنية المعروضة في أبرز المتاحف والهيئات الثقافية الفرنسية، عن بعد، كما أنه يقدم برنامجًا ثقافيًا وورشات عمل فنية طوال العام، وهو فضاء ثقافي افتراضي رحب، يعمل على ترويج سائر صنوف الفن والإبداع والابتكار، ممول من قبل وزارة الثقافة الفرنسية بتنسيق من مؤسسة (لا فيليت) الباريسية الشهيرة.

يذكر بأنّ المعهد الفرنسي في الأردن هو من أوائل المعاهد في الشرق الأوسط التي تستضيف متحفاً رقمياً. حيث سيفتح المتحف أبوابه في عمّان بدءا من هذا الشهر ولغاية شهر حزيران من العام المقبل.

يعمل متحف «ميكرو- فولي» اشبه بمنصة فنية افتراضية يهدف الى اكتشاف أكثر من 500 عمل فني من كلاسيكيات الفن التشكيلي والنحت والخطوط والمنمنمات والحفر لقامات ابداعية عالمية على مر التاريخ، معروضة بجودة عالية من خلال تقنية الديجتال الحديثة.

ومن بين معروضات المتحف: قصر فيرساي ومركز جورج بومبيدوومتحف اللوفرومتحف بيكاسو الوطني ومتحف كي برانل وفيلارموني دو باريس واتحاد المتاحف والقصر الكبير وفيستيفال دافينيون وأوبرا باريس ومتحف أورساي.

وسوف يتم عرض الأعمال الفنية على شاشة، كما سيكون بإمكان الزوار معرفة المزيد من المعلومات حول كل عمل معروض من خلال الأجهزة اللوحية (التابليت) الموجودة في المتحف، والتي توفر محتوى وأنشطة إضافية بعدة لغات منها الفرنسية والإنجليزية والعربية.

بالإضافة إلى المتحف، سيقدم مشروع «ميكرو- فولي» ورشات عمل وفعاليات ثقافية فنية على مدار السنة.

وأوضحت السفيرة فيرونيك فولاند-عنيني في حفل الافتتاح: إنّ الوصول إلى الثقافة أمر أساسي لفهم الحضارات الأخرى وتوسيع الآفاق، وان المتحف الرقمي سوف يسمح للأردنيين باستكشاف أبرز اللوحات والروائع من الأعمال الفنية المعروفة حول العالم والمعروضة في المتاحف الفرنسية مثل متحف اللوفر، داعية التلاميذ والمهتمين من المبدعين والكتاب والفنانين الأردنيين والمؤسسات التعليمية للاطلاع على هذا المشروع من خلال زيارة المتحف الرقمي في «مسرح المركز» في المعهد الثقافي الفرنسي بجبل اللويبدة من 3 عصراً وحتى 5 مساءً كما انه هناك أنشطة?للأطفال وأولياء أمورهم.