عمان - حابس الجراح

يلتقي عند السابعة مساء اليوم، المنتخب الوطني لكرة القدم ونظيره النيبالي، على ستاد عمان الدولي، ضمن الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الثانية من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، ونهائيات آسيا 2023.

وبات النشامى في أمس الحاجة لتحقيق نتيجة الفوز، بعد سلسلة من المباريات الرسمية والودية التي لم تلب الطموح من حيث تحيق الانتصارات أو الأداء، حيث كانت اخر مواجهة للمنتخب مع نظيره الكويتي واقيمت على ستاد عمان انتهت بالتعادل السلبي، الأمر الذي وضع المنتخب بشكل عام في «الدائرة السلبية» خصوصاً بوجود منتخبات في المجموعات الأخرى أو «مجموعة المنتخب» كانت تحقق نتائج إيجابية وبأرقام تهديفية عالية.

ويحتل المنتخب الضيف المركز قبل الأخير في المجموعة برصيد 3 نقاط حصدها من فوزه على تايوان 2-0، لكنه خسر أمام الكويت «0-7»، وأمام أستراليا «0-5»، لذا يتوجب على النشامى التعامل مع نيبال بحذر وأخذ الحيطة بأهمية، تجنباً لعدم الوقوع بفخٍ ينهي الطموحات خصوصاً أن الضيف يبحث عن تعادل مفيد.

كما أن الفوز اليوم بعدد أهداف قليلة، لن يكون مرضياً حيث أن فارق الأهداف قد يدخل في حسابات التأهل.

وختم المنتخب تدريبه الرئيسي مساء أمس على ستاد عمان بقيادة المدرب فيتال بوركلمانز، لوضع اللمسات الاخيرة قبل المواجهة بحضور قائمة اللاعبين التي ضمت (25) لاعباً مع تأكد غياب خليل بني عطية للاصابة، وهم: عامر شفيع، يزيد أبو ليلى، عبدالله الزعبي، طارق خطاب، أنس بني ياسين، يزن العرب، براء مرعي، أحمد الصغير، فراس شلباية، ورد البري، احسان حداد، محمد الدميري، محمد بني عطية، سالم العجالين، نور الروابدة، بهاء عبد الرحمن، خليل بني عطية، أحمد سمير، صالح راتب، سعيد مرجان، يوسف الرواشدة، أحمد عرسان، ياسين البخيت، موسى التعمري، بهاء فيصل وعبدالله العطار.

فيتال: الحديث عن المراكز ما يزال مبكراً

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في المركز الاعلامي بمدينة الحسين، أكد فيتال جاهزية النشامى لحصد النقاط الثلاث، مشيراً إلى أهمية الظهور بأفضل مستوى ممكن.

ولفت بوركلمانز، إلى أن الحديث عن حظوظ النشامى بالتأهل كبطل للمجموعة أو أحد افضل الفرق التي تحتل المركز الثاني «ما يزال مبكراً».

وأضاف: لعبنا مباراتين فقط وحصدنا 4 نقاط، ونتطلع (اليوم) لتعزيز الرصيد بالفوز.. نحترم المنتخب النيبالي وندرك انه يتطلع للتماسك أمام النشامى والظهور بمستوى جيد، لكننا نركز فقط على الانتصار والمضي قدماً نحو الأمام.

الى ذلك، شهد الاجتماع الفني للقاء بحضور مدير المنتخب اسامة طلال، عرض تعليمات المباراة، حيث سيظهر النشامى باللون الابيض الكامل، على ان يلعب الضيف النيبالي بالاحمر والازرق.

ويستقر المنتخب في المركز الثاني بين فرق المجموعة الثانية من التصفيات، برصيد (4) نقاط وبالشراكة مع الكويت، فيما تتصدر استراليا الترتيب بـ6 نقاط، مع بقاء نيبال رابعاً بـ3، والصين تايبيه اخيراً خالي الوفاض.

ويتأهل بطل كل مجموعة الى جانب افضل اربعة منتخبات تحتل المركز الثاني، الى الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022، مع ضمان مشاركتها في النهائيات الآسيوية 2023 في الصين.

ويتضمن مشوار المنتخب الوطني في التصفيات، ثلاثة لقاءات متتالية بالعاصمة عمان، ابتداءً من نيبال اليوم، ثم استراليا 14 تشرين الثاني المقبل، والصين تايبيه بعدها بخمسة ايام.

ويتوقف مشوار التصفيات حتى 31 آذار من العام القادم بلقاء الكويت خارج القواعد، ثم نيبال 4 حزيران في كاتماندو، قبل مواجهة استراليا في سيدني 9 من الشهر ذاته.

عن نيبال

يحتل المنتخب النيبالي المرتبة ١٦١ في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، وكان أدنى تصنيف له في عام ٢٠١٥ حيث وصل إلى المرتبة ١٩٢ بينما كان أفضل تصنيف له في عام ١٩٩٣ حين احتل المرتبة ١٢٤.

ويعد أكبر فوز حققه المنتخب النيبالي كان على حساب منتخب بوتان عام ١٩٩٩ بنتيجة ٧-٠ في دور المجموعات من دورة ألعاب جنوب آسيا.

وكانت أكبر خسارة تلقاها منتخب نيبال أمام كوريا الجنوبية بنتيجة ١٦-٠ عام ٢٠٠٣ في تصفيات كأس آسيا وفي تلك التصفيات تلقت شباك نيبال ٤٣ هدفاً في ست مباريات ولم يتمكن منتخبها من تسجيل أي هدف.