المزار الجنوبي - ليالي أيوب

استجاب مجلس محافظة الكرك ومديرية السياحة فيها لمطالب ابناء بلدتي ذات والنعيمة في لواء المزار الجنوبي المتعلقة بإجراء أعمال صيانة وتنقيب للمواقع الاثرية فيها تمهيدا لوضعها على خارطة المواقع السياحية الوطنية.

وكانت مطالب المواطنين تركزت على ضرورة تخصيص جزء من موازنة المحافظة لهذا العام لغاية تنفيذ اعمال تنقيب وصيانة للمواقع الاثرية والسياحية وصونها من الاعتداءات التي طمست العديد من ملامحها، خصوصا استخدام العابثين لأدوات وطرق في معظمها غير ملائمة واسهمت بالحاق الضرر والتخريب لهذا الموروث الذي يمثل امتدادا حضاريا مدللا على عراقة بلداتهم وأصالتها تاريخيا وحضاريا.

وطلب المواطنون مواصلة أعمال التنقيب والبحث في تلك المواقع للوصول إلى المخزون التاريخي والاثار المدفونة والتي ستشكل الى جانب الاثار الأخرى التي نُقب عنها في السابق أرثا حضاريا وسياحيا لابد من إدراجه على خارطة المواقع السياحية الوطنية ليحظى بالدعم والرعاية التي يستحقها أسوة ببقية المواقع المدرجة من قبل الوزارة في البلدات والمحافظات الأخرى.

وبين عضو مجلس محافظة الكرك ممثل تجمعات ذات رأس وشقيرا ومحي والنعيمة أن الاهتمام بالمواقع الأثرية والسياحية والحفاظ عليها كموروث يدلل على تاريخها والحقب الزمنية والحضارات التي تعاقبت عليها يمثل مسؤولية يمليها الحس الوطني والانتماء للتاريخ والحضارة، منوها إلى ان ذلك يقف وراء اهتمام مجلس المحافظة وتبنيه لمطالب ابناء بلدتي ذات رأس والنعيمة والعمل على الخروج بها نحو التلبية بخطوات عملية.

وأشار إلى أن المجلس وضع ضمن اولويات قطاع السياحة لهذا العام مشروع صيانة وتنقيب ستشمل مواقع أثرية في بلدتي ذات رأس والنعيمة بقيمة ٢٨ الف دينار وتشمل البنية الخارجية وحماية الفسيفساء وتسويرها والمواقع الأخرى للحفاظ على ديمومتها من الاندثار او العبث.

وكان مدير سياحة الكرك أكد في حديث الى الرأي أن السياحة ووفقا لطبيعة صلاحيتها تولي المواقع السياحية الاهتمام والدعم لتأخذ دورها وحضورها على خارطة المواقع السياحية ويتم ترويجها بما يسهم بتنشيط ودعم السياحة في مناطق وبلدات المحافظة.

ونوه الى أن الحفاظ على المكتسبات التاريخية والاثرية والتنقيب عنها يقع على عاتق مديرية الاثار.