الرأي - وكالات

أعلن رجل الأعمال التونسي، نبيل القروي، أنه تم حرمانه من التواصل مع الناخبين.

وقال القروي في مؤتمر صحافي مساء الأحد في تونس، إن "تكافؤ الفرص لم يتوفر بسبب الإفراج عني قبل 48 ساعة فقط من الاقتراع".

كما أضاف أن "تجاوزات تمثلت بالاعتداء على حملتي وقعت اليوم خلال الاقتراع".

وكان التلفزيون الحكومي قد نشر في وقت سابق الأحد نتائج استطلاع للرأي أظهرت فوز أستاذ القانون الدستوري، قيس سعيّد، في الانتخابات الرئاسية متقدماً بفارق كبير على منافسه نبيل القروي.

ووفقاً لنتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "سيغما كونساي"، فقد نال سعيد 76.9% من الأصوات، في حين حاز القروي على 23.1% من الأصوات.

كما ذكر استطلاع آخر للرأي نشرته مؤسسة "ايمرود كنسيلتنغ" حصول سعيّد على 72.5% من الأصوات وحصول القروي على 27.5% من الأصوات.

ولم تنشر النتائج الرسمية بعد فيما أعلنت الهيئة العليا للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت 57.7% في 70% من مراكز الاقتراع.

وتمكن سعيّد (61 عاماً) من تصدر الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 15 أيلول/سبتمبر وحصد 18.4% من الأصوات.