عمان - الرأي

قال ممثل قطاع الصناعات الغذائية محمد الجيطان خلال اجتماع عقد في غرفة صناعة الاردن ان مادة الطحين هى من السلع الاستراتيجية الواجب توفرها بجودة وميزات تكفل انتاج الخبز بصفات مقبولة لدى المستهلك الاردني.

وبحث الاجتماع الاوضاع الاقتصادية للقطاع والتحديات والمعيقات التى توثر على تنافسيته.

وركز المجتعمون على ضرورة استمرارية المطاحن في تزويد كافة مخابز في المملكة باحتياجتها من مادة الطحين وضمان توفر الخبز وبشكل يومي وعلى مدار الساعة للمستهلك الاردني مؤكدين ضرورة تذليل كافة العقبات امام القطاع الذي يصل حجم الاستثمار فيه مليار دينار.

وعرض اصحاب المطاحن خلال الاجتماع المعيقات والمشاكل التى تحد من استمرار عمليات الانتاج مؤكدين نقص السيولة النقدية من جراء اجراءات وزارة الصناعة والتجارة والتموين والتى تتضمن قيام المطاحن بسداد اثمان القمح المباع لهم من قبل الوزارة خلال ثلاثين يوماً من يوم الشراء الامر الذى ينعكس سلباً على اضمحلال قيمة السيولة النقدية لدى المطاحن وعجزها عن السداد للوزارة وتراكم الديون عليها.

واكد اصحاب المطاحن ان تكدس مادة النخالة في المطاحن وذلك لعدم قيام وزارة الصناعة والتجارة بسحبها ادى لفائض هائل لا يمكن للمطاحن استيعابها بسبب عدم توفر المستوعات لديها لتخزين هذه الكميات الفائضة.

واشتكى اصحاب المطاحن من عدم السماح لهم باستيراد القمح خلال فترة نزول القمح البلدي والذى تعتبر كمية انتاجه قليلة ولا تفي احتياجات المطاحن وتقدر كميةانتاج القمح البلدي سنوياً بحوالي 20 الف طن.

وبين الجيطان ان غرفة صناعة الاردن قامت بجهود جبارة خلال الاجتماع للتوفيق بين اصحاب المطاحن لوقف عمليات المضاربة في اسعار بيع الطحين الموحد والالتزام بالسعر التى تحدده وزارة الصناعة والتجارة والتموين حفاظاً على استمراية التنافس العادل بين هذه المطاحن.