اسطنبول- أ ف ب

هاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشدة الاحد زعيم القبارصة الاتراك لابدائه انتقادا نادرا ومفاجئا لهجوم انقرة على المقاتلين الاكراد في شمال سوريا.

وقال إردوغان في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الاناضول الحكومية "اقولها في شكل واضح: لقد تجاوز الحدود تماما".

وتشن تركيا منذ الاربعاء هجوما في شمال شرق سوريا يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الدول الغربية والتي تعتبرها انقرة "ارهابية".

واثار الهجوم غضبا دوليا عارما.

لكن انقرة لم تتوقع أن تصدر انتقادات من جانب "جمهورية شمال قبرص التركية" التي نشأت من اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة المتوسطية العام 1974 ردا على انقلاب هدف الى ضمها لليونان، ولا تعترف بها سوى انقرة.

ونقلت الصحافة التركية أن زعيم القبارصة الاتراك مصطفى اكينجي أبدى تحفظات مساء السبت عبر موقع فيسبوك وكتب "رغم تسمية (العملية) +نبع السلام+، هناك دماء تهرق وليس مياها"، داعيا الى "الحوار والدبلوماسية".

واثارت تصريحات اكينجي المعروف بسعيه الى تقليص ارتهان "جمهورية شمال قبرص التركية" الاقتصادي والدبلوماسي لانقرة، استياء السلطات التركية.

واضاف إردوغان "في الوقت المناسب سنرد عليه في الشكل الملائم".

وقبيل ذلك، ندد نائب الرئيس التركي فؤاد اوكتاي بموقف اكينجي "بشدة"، مذكرا بالتضحيات التي قدمها الجنود الاتراك الذين قتلوا خلال غزو قبرص العام 1974.