البترا - زياد الطويسي

عاد الفن النبطي مجددا إلى البترا من خلال مجسم مستوحى من منحوتات الأنباط في المدينة الأثرية للفنان المحلي جهاد الهلالي، حيث تم وضع المجسم في مشروع وسط مدينة وادي موسى، الذي من المتوقع أن تقوم سلطة إقليم البترا بافتتاحه قريبا.

هذه التحفة الفنية تعد جزءا من أعمال الفنان الهلالي الذي أنتج في وقت سابق وبدعم من إقليم البترا، عدة أعمدة ومنحوتات فنية تعبر عن طابع البترا، ولا تزال تزين شوارع وميادين المدينة.

الهلالي أكد لـ $ أنه تم أيضا اقتراح العديد من النماذج والتصاميم المستوحاة من الفن النبطي القديم، لتكون جزءا من الواجهات الجمالية الجاذبة للسياح في مناطق المدينة المختلفة، متمنيا أن تحظى هذه المقترحات بالدعم والموافقة.

ويعد الهلالي واحد من عدة فنانين ونحاتين في البترا يطلق عليهم لقب «الأنباط الجدد» ويسعون إلى إعادة الألق للفن النبطي القديم، من خلال أعمالهم ومنحوتاتهم المختلفة. ويمتلك «الأنباط الجدد» مئات الأعمال الفنية التي تحاكي المعالم الأثرية في البترا وموروث الحضارات القديمة التي سكنت المنطقة.