عمان - غدير السعدي

أوصى المشاركون العرب في اللقاء السادس عشر لشباب العواصم العربية، الذي اختتم أول من امس، ونظمته مديرية شباب العاصمة ممثلة بوزارة الشباب بالتعاون مع جامعة الدول العربية، بإطلاق شبكة الشباب العربي والتي سيتم تشكيلها كأحد مخرجات اللقاء من الوفود العربية المشاركة.

كما أوصوا في ختام لقائهم الذي جاء تحت شعار» منتدى المبادرات الشبابية» بدعم مبادرات الشبكة وتعزيز فرص الشباب العربي الريادي في المساهمة بوضع خطط العمل الشبابي العربي وتعزيز الجانب الاعلامي لتسليط الضوء على المبادرات الشبابية الناجحة.

ورفع المشاركون برقية شكر وتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني لاستضافة المملكة للقاء السادس عشر لشباب العواصم العربية، وبرقية شكر واعتزاز لوزارة الشباب وجامعة الدول العربية على الجهود التي يبذلونها في إقامة البرامج العربية الشبابية الهادفة.

بدوره ثمن وزير الشباب الدكتور محمد أبو رمان توصية المشاركين بإنشاء شبكة الشباب العربي، مبينا أهمية إيجاد اطار عمل مؤسسي شبابي للشبكة وبحث آلية تحويلها لمنصة شبابية عربية ووضع آليات استدامتها.

وأضاف أن هذه اللقاءات العربية تبعث الأمل وتعزز الطاقة الايجابية للشباب العرب والعاملين مع الشباب.

وقال «الرهان اليوم وغداً على الشباب العربي فانتم من سيصنع المستقبل، وأننا نعول على الجهود الشبابية في المساهمة في التنمية في المجتمعات العربية»، منوها بأن المبادرات الشبابية التي طرحها المشاركون تعد نقطة تحول وتغيير إيجابي، مثمناً للوفود المشاركة التفاعل الايجابي والروح التعاونية.

وتضمنت فعاليات حفل الختام كلمة للوفود المشاركة قدمها حمزة العنسي من الوفد اليمني تناول خلالها أهمية هذا اللقاء في تنمية مهارات الشباب المعرفية وتبادل الخبرات بين الوفود المشاركة وتعزيز روح الإخاء والتعاون العربي المشترك، مبيناً أن المبادرات المجتمعية الخلاقة من شأنها التأكيد على دور الشباب الرئيسي في صنع التغيير ومنح الحكومات الأثر في مشاركة الشباب في رسم السياسات التي تواكب طموحات الشباب وتطلعاتهم.

وعلى هامش الحفل افتتح أبو رمان المعرض التراثي العربي الذي أقامته الوفود المشاركة والذي ضم صوراً ومنشورات ومنتجات وأشغالاً يدوية تمثل البيئة الثقافية والتاريخية والحياة الاجتماعية للدول المشاركة.

وشارك اللقاء إلى جانب الأردن وفود تمثل دول السعودية، تونس، المغرب، العراق، الجزائر، موريتانيا، مصر، فلسطين، سلطنة عمان، ليبيا واليمن.