عمان - غدير السعدي

أطلق وزير الثقافة ووزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان في مدينة الحسين للشباب «ملتقى التميز لرواد العمل التطوعي» الذي نظمته مؤسسة نشامى ونشميات العمل التطوعي بالتعاون مع مديرية الشؤون الشبابية في الوزارة.

ويهدف اللقاء الى توفير اطار عمل مشترك للشباب رواد العمل التطوعي والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية التي تعنى بالعمل التطوعي إلى جانب تطوير مهارات الشباب القيادية وتنمية مهارات التواصل الاجتماعي لديهم.

وأكد أبو رمان أهمية ادراك مفهوم العمل التطوعي وتحويله لثقافة يومية لدى الشباب الاردني، مشددا في الوقت ذاته على أهمية مأسسة العمل التطوعي كمشروع وطني.

وقال «لدينا رهان على دور الشباب في العمل التطوعي، وعلى ما يحمله الشباب من ثقافة وفكر في إطار الشعور بالمسؤولية المجتمعية».

ونوه بأن توجيه طاقات الشباب نحو العمل التطوعي ضمان لأن تتجه هذه الطاقات في المسار الصحيح وكفيل بتمكين الشباب من مواجهة التحديات».

وأشار ابو رمان إلى وجود طفرة حقيقية في العمل الشبابي بشكل عام والتطوع بشكل خاص في المحافظات، وذلك يظهر جلياً في الإقبال الشديد على الأعمال التطوعية لدى الشباب ما يعكس الروح الايجابية لديهم».

ولفت إلى أن دور وزارة الشباب يتمثل في توفير المساحات الشبابية الصديقة للشباب وتقديم الخدمات وتطوير السياسات الشبابية الناظمة للعمل الشبابي.

وثمّن دور مبادرة نشامى ونشميات العمل التطوعي والتي تطورت في عملها إلى مؤسسة تسعى إلى توحيد وتنظيم المبادرات الفردية التطوعية للعمل وتقديم صورة حقيقية لعمل شبابي تطوعي على المستوى الوطني.

من جانبه قدم مؤسس المبادرة رعد المجالي عرضاً حول نشأة المبادرة ورسالتها وانشطتها التي نفذتها وخطة عملها للمرحلة المقبلة وقال إن الشباب اليوم مطالب باستثمار الطاقات الإيجابية لديه نحو العمل التطوعي للمساهمة في تنمية المجتمعات المحلية.