عمان - الرأي

اختتمت اللجنة الأردنية – العراقية المشتركة اجتماعات دورتها (28) في عمان امس والتي ترأسها وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري عن الجانب الأردني ووزير الصناعة والمعادن العراقي الدكتور صالح الجبوري عن الجانب العراقي.

وتوصلت اللجنة خلال اجتماعها على مدى يومين الى آليات لتسريع اجراءات تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات بخاصة الاقتصادية منها وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات والتفاهمات الموقعة بينهما بما يخدم المصالح المشتركة.

وكانت الاجتماعات قد بدأت باجتماع اللجنة الفنية برئاسة امين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي ووكيل وزارة التجارة العراقية وليد حلو.

وقال الحموري: يشكل اجتماعنا اليوم إضافة جديدة لإنجازات عديدة تمت على مدار سبع وعشرين دورة للجنة المشتركة ساهمت خلالها هذه اللجنة بدور كبير في تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين بلدينا، في ظل حرصنا المشترك على انعقادها بشكل منتظم.

وأشار الحموري الى ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين في اجتماعات الدورة السابعة والعشرين لهذه اللجنة وما تبعها من زيارات عمل رسمية متبادلة على كافة المستويات والتي توجت باتفاق الطرفين على جملة من التفاهمات والمشاريع الحيوية المهمة التي تم الاعلان عنها خلال اللقاء الرسمي بين رئيسي وزراء البلدين في معبر الكرامة – طريبيل بتاريخ 2/2/2019.

وقال الحموري: توصلنا إلى تفاهمات لمواضيع مهمة واستراتيجية طالما سعينا لإيجاد حلول لها، كما وضعنا قواعد مشتركة ودائمة للتعاون وآليات مؤسسية للمضي قدما في حصاد هذا التنسيق منطلقين من إرادة راسخة من قادتنا لإيجاد علاقة نموذجية بين بلدينا، والدفع بها نحو مراتب الرفعة والتقدم خدمة للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

واضاف :«نتطلع الى زيارة الفريق الفني العراقي المرتقبة للاطلاع على المصانع الأردنية لنتمكن من البدء بتطبيق قرار مجلس الوزراء العراقي رقم (25) لسنة 2019 على كافة السلع المرفقة بالقرار، وتسريع الاجراءات اللازمة لتوسيع العمل بآلية النقل Door to Door للسلع والبضائع كافة، وتنشيط العمل في معبر الكرامة - طريبيل بعد القرارات المتخذة بتمديد ساعات العمل في المعبر لتصبح على مدار الساعة، واستفادة الجانب العراقي من الخصم الممنوح على رسوم المناولة للمستوردات العراقية الواردة عن طريق ميناء العقبة».

وقال: «نتطلع ايضا الى سرعة استكمال الجانبين للإجراءات التنفيذية الخاصة بإنشاء المدينة الاقتصادية الاردنية – العراقية المشتركة، والتي تشكل فرصة لبناء تكاملٍ صناعيّ تجاري استثماري أردنيّ - عراقيّ مشترك ستستفيد منه المنتجات والصناعات المنتجة في المدينة الاقتصادية من إعفاءات ومزايا اتفاقيات التجارة الحرّة التي وقعتها المملكة الأردنية الهاشمية مع دول العالم».

وقال الحموري ان الأردن يضع إمكاناته وخبراته في إعادة اعمار العراق وبناء قدرات الكوادر العراقية في العديد من المجالات التي يحتاجها الأخوة العراقيون وتم تسليم الجانب العراقي خطة تدريب واضحة المعالم سيتم البدء بتنفيذها وفقاً لآليات يتم الاتفاق عليها بين الجهات المعنية في كلا البلدين، وسيشارك الأردن بوفد رفيع من القطاعين العام والخـاص في الدورة (46) لمعرض بغـداد الدولـي والتي ستقـام في بغداد خلال الفترة 1-10/11/2019

واكد إن التحديات الاقتصادية الناجمة عن الظروف الجيوسياسية التي تواجه منطقتنا العربية تحتم علينا العمل بكل جهد مخلص لبناء علاقات تكامل وتعاون على الصعيد الثنائي والعربي ولعل التعاون الثلاثي الأردني العراقي المصري يشكل رؤية تكاملية ويبني علاقات قائمة على الإفادة من الفرص الكبيرة المتوفرة في بلداننا في المجالات الاقتصادية، السياحية، الثقافية، وغيرها من المجالات لإيجاد علاقة نموذجية بين هذه الدول الإقليمية، ونحن في الأردن مستبشرين خيرا بالعلاقات الاردنية العراقية، وسيشهد المستقبل ان شاء الله المزيد من التعاون والتنسيق، فالأردن يحتاج لعراق يمارس الدور الرئيسي الذي مارسه تاريخياً في بناء الامن والاستقرار، فرخاء العراق وامنه واستقراره وانجازاته ركيزة أساسية لأمن واستقرار المنطقة، متطلعين دوماً الى عودة العراق لممارسة دوره الإقليمي الفاعل والمؤثر في المنطقة والاقليم.

وقال رئيس الجانب العراقي للاجتماعات/ وزير الصناعة والمعادن ان بلاده تتطلع باهتمام أيضا لتعزيز التعاون الثنائي مع الاردن في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية.