الزرقاء  -  د. ماجد الخضري

مدينة متكاملة اسمها الشرق، يسكنها نحو 15 ألف شخص، أنشئت على ارض معسكرات الزرقاء سابقا، في أحياء منظمة ضمن مخططات هندسية، لا تتبع لإي بلدية أو إدارة محلية بل لشركة استثمار الموارد الوطنية المرتبطة برئاسة الوزراء مباشرة.

ويرى رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني ان مدينة الشرق لا بد ان تتبع بلدية ليحصل الاهالي على ما يريدون من خدمات، مشيرا الى ان وزارة الادارة المحلية هي المسؤولية عن القضية الحساسة.

وقال ان العديد من الاهالي راجعوا بلدية الزرقاء وطالبوا ان تكون مدينة الشرق تابعة لبلدية المحافظة، مشيرا الى ان البلدية ترحب بالفكرة لكن بتنظيم خاص او ان يتم انشاء بلدية مستقلة فيها.

ولفت الى ان امانة عمان على سبيل المثال تتبع لها مناطق ذات تنظيم خاص مثل مناطق في عمان الغربية في حين تتبع لها مناطق سكن فيها عشوائية وكل منطقة لها تنظيم خاص بها.

واضاف انه لا يجوز ان يبقى تجمع اهال كبير يدار من قبل شركة لأنه يتنافى مع توجه الدولة التي غيرت اسم وزارة البلديات الى اسم وزارة الإدارة المحلية، لافتا إلى ان البلدية على استعداد ان تقدم اي خدمات تحتاجها مدينة الشرق.

وايد فكرة ان تكون مدينة الشرق احدى مناطق بلدية الزرقاء بحيث تصبح منطقة ذات تنظيم خاص، مشيرا الى ان مدينة المجد وهي مدينة شرق اوتوستراد عمان- المفرق تاخذ خدماتها من بلدية الزرقاء.

واضاف انه من غير المقبول ان تبقى مدينة الشرق تتبع لشركة غير متخصصة في تقديم الخدمات وانما شركة استثمارية.

وبين المهندس خالد جمال مقدادي مدير شركة موارد في الزرقاء ان الشركة وطنية متخصصة في الاستثمار، مشيرا إلى أن مدينة الشرق أنشئت على ارض معسكرات الزرقاء.

ولفت الى ان الشركة تقدم الخدمات اللازمة للمدينة ومنها الخدمات التي تقدمها البلديات من ترخيص وخدمات نظافة وإنارة وبنية تحتية مشيرا الى ان الخدمات المقدمة للأهالي في مدينة الشرق تضاهي التي تقدم للإحياء الراقية في غرب عمان.

وكان مجموعة من الاهالي في مدينة الشرق ارسلوا مذكرة لـ الرأي طالبوا خلال بحل قضيتهم.

وبين عبد الله شموط رئيس لجنة اهالي مدينة الشرق ومختار المدينة ان اي تجمع سكاني يزيد عن خمسة الاف نسمة لا بد ان يكون له بلدية.

وقال نحن في مدينة الشرق اكثر من عشرة الاف مواطن ونطالب بانشاء بلدية مستقلة، مشيرا إلى أن الافضل عدم ضم المدينة الى بلدية الزرقاء لان الاهالي يطالبون ببلدية مستقلة ترعى شؤون الاهالي وتقدم لهم الخدمات.

وبين ان الخدمات المقدمة من قبل شركة موارد مقبولة ولكن الطموح اكبر من ذلك ولا بد في ظل وزارة الحكم المحلي ان يكون حكما محليا في مدينة الشرق التي تحتاج الى حدائق ومتنزهات واندية رياضية.

وحث رئاسة الوزراء على اتخاذ قرار سريع وعاجل بانشاء بلدية في مدينة الشرق وان يمارس الاهالي الحكم المحلي في المدينة على غرار ما هو معمول به في باقي مناطق الاردن.