الرأي - رصد

أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك يومبيو، أن الولايات المتحدة لم تمنح تركيا الضوء الأخضر لغزو سوريا.

وقال بومبيو، في مقابلة مع شبكة (بي.بي.إس)، الأربعاء، إن تركيا لها مخاوف أمنية مشروعة.

كما أضاف أن الرئيس دونالد ترمب اتخذ قراراً بإبعاد القوات الأميركية عن طريق الأذى في سوريا.

كذلك رفض المخاوف بشأن نهوض تنظيم "داعش"من جديد.

من جانبهما، كشف عضوا مجلس الشيوخ، الجمهوري، ليندسي غراهام، والديمقراطي، كريس فان هولن، الأربعاء، عن عقوبات مقترحة ضد تركيا، منها استهداف أصول الرئيس رجب طيب أردوغان في الولايات المتحدة، وفرض قيود على تأشيرات الزيارة.

كذلك ستفرض الولايات المتحدة، بموجب تشريع مقترح، عقوبات على أي معاملات عسكرية مع تركيا وعلى أي شخص يدعم صناعة الطاقة التركية المحلية التي تستفيد منها القوات التركية، كما تتضمن حظر بيع أي مواد دفاعية أميركية للجيش التركي واعتبار شراء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 أمراً "خطيراً" يخضع أيضاً للعقوبات.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن، في وقت سابق الأربعاء، أنه سيدمر اقتصاد تركيا إذا قضى التوغل التركي في سوريا على السكان الأكراد بالمنطقة.

وفي رده على سؤال لأحد الصحافيين عما إذا كان يخشى من أن يقدم الرئيس التركي، على القضاء على الأكراد، قال ترمب: "سأمحو اقتصاده إذا حدث ذلك".

وأضاف: "فعلت ذلك بالفعل من قبل مع القس برانسون"، وذلك في إشارة إلى عقوبات أميركية على تركيا بشأن احتجاز مواطن أميركي.

كما قال: "أتمنى أن يتصرف بعقلانية".

العربية.نت