كتب - توفيق أبوسماقة

رغم مرور ما يزيد على 8 أشهر على شغور موقع المدير التنفيذي لشركة تطوير المفرق المطور الرئيس لمنطقة الملك الحسين بن طلال التنموية، لم يعلن عن فتح المجال للتقدم للموقع ولم يفتح المجال أمام الراغبين.

موقع الرئيس التنفيذي لشركة تطوير المفرق الذي شغر بعد تولي رئيسه السابق المهندس نايف بخيت موقعا آخر، فتح التقدم له دون إعلان واضح بعد شغوره بشهر، لكن وحال سماع من فاتهم التقدم اعترضوا، ومنذ ذلك الحين لم يعلن عن فتح المجال للتقدم من جديد.

مصادر ذات صلة أكدت لـ الرأي أن عدم الإعلان عن شغور الموقع وبالتالي فتح المجال أمام الراغبين للتقدم له وفق الشروط والتعليمات، سببه الأوضاع الصعبة التي يمر بها الأردن ولذلك يمكن الإكتفاء حاليا بالقائم بأعمال الرئيس التنفيذي للشركة الى أجل غير مسمى.

وقالت المصادر إن القائم بالأعمال الحالي لديه القدرة على قيادة دفة الشركة، فضلا عما يتمتع به من مهارات واسعة و إدارة ناجحة وهذه صفات كفيلة بتحقيق الغاية التي وجدت لأجلها المنطقة التنموية.

وأمام كل هذا يرى عضو مجلس محافظة المفرق، الدكتور علي البقوم أن مماطلة مجلس إدارة منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية في فتح التقدم لشاغر شركة تطوير المنطقة، لا يصب بمصلحتها لا على المدى القريب ولا البعيد لأن التأرجح في الوضع الحالي يعني عدم الكفاية في اتخاذ القرارات اللازمة بما يخدم قطاع الاستثمار بالشكل المأمول.

وأوضح الأكاديمي في إدارة الأعمال ابراهيم أبو فلاحة أن هنالك كفاءات قادرة على قيادة شركة تطوير المفرق بما ينعكس إيجابا على المنطقة التنموية، لافتا الى خطورة تراجع النشاط الاقتصادي في المنطقة التنموية بسبب التأخير والمماطلة في تعيين رئيس تنفيذي للشركة مع الإشارة لإعادة النظر بأعضاء مجلس الإدارة واعتماد عنصري الكفاءة والخبرة.

من جهتها أوضحت رئيس صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي خلود السقاف، أن من يشغر موقع الرئيس التنفيذي لشركة تطوير المفرق هو نفسه من الرئيس التنفيذي لشركة تطوير اربد والشركة القابضة بمعنى أنه يشغر ثلاثة مواقع في نفس الوقت من باب ضبط النفقات.

وأكدت وجود توجه لتعيين الرئيس الحالي بالوكالة لما يتمتع به من خبرات في نفس المجال وكفاءة وهذا تم رصده من خلال المتابعة لنشاطه وتسيير الأعمال المتطلبة بمن يرأس الشركة.