عمان - محمد الطوبل

إذا ما أراد المنتخب الوطني لكرة القدم المحافظة على موقفه ثابتاً في صدارة المجموعة الثانية للتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، ونهائيات آسيا 2023 بالصين، فإنه يطمح بتحقيق الفوز على نظيره الكويتي وهو يستضيفه عند السابعة مساء على ستاد عمان.

ذلك أن «النشامى» بحاجة في هذه المرحلة إلى كسب أكبر عدد من النقاط وتحديداً على ملعبه وتحقيق الانتصارات المنتظرة قبل اللعب خارج القواعد العام المقبل.

ويستقر النشامى في مقدمة ترتيب فرق المجموعة الثانية بالتصفيات، بالشراكة مع الكويت وأستراليا ونيبال بـ3 نقاط، مع بقاء الصين تايبيه أخيراً دون أي نقطة، قبل انطلاق الجولة الثالثة اليوم.

ويتضمن مشوار المنتخب الوطني في التصفيات، خوض أربع مباريات متتالية في العاصمة عمان، ابتداءً من الكويت ونيبال، ثم أستراليا 14 تشرين الثاني المقبل، والصين تايبيه بعدها خمسة أيام.

ويتوقف مشوار التصفيات حتى 31 آذار من العام القادم بلقاء الكويت في الكويت، ثم نيبال 4 حزيران في كاتماندو، قبل مواجهة أستراليا في سيدني 9 من الشهر ذاته.

وكان المنتخب خاض بروفة نهائية في اطار تحضيراته لاستقبال الكويت حيث تعادل مع سنغافورة بدون أهداف على أمل أن يتبدل الحال في المواجهة الرسمية.

معطيات

على الورق يسعى المنتخب الوطني لكسب الحوار لمواصلة الضغط أكثر على طريق المنافسة لذلك كان واضحاً التركيز في التدريبات الأخيرة على التكتيك المطلوب بهدف التسجيل والنقاط، وبات العنوان البارز في المشهد ضرورة استغلال الفرص

وفي الشأن الفني، تكمن أهمية معطيات المواجهة للتعمق في المنافسات وتخطي أحد المنتخبات التي عادت بعد غياب، وبالتالي سيكون التركيز السلاح الأبرز على أرض الواقع وهذا سلاح المنتخب بالاضافة إلى عاملي الأرض والجمهور.

واختار المدير الفني البلجيكي فيتال قائمة تضم (26) لاعباً: عامر شفيع، يزيد ابو ليلى، عبدالله الزعبي، طارق خطاب، انس بني ياسين، يزن العرب، براء مرعي، احمد الصغير، فراس شلباية، ورد البري، احسان حداد، محمد الدميري، محمد بني عطية، سالم العجالين، نور الروابدة، بهاء عبد الرحمن، خليل بني عطية، احمد سمير، صالح راتب، سعيد مرجان، يوسف الرواشدة، احمد عرسان، ياسين البخيت، موسى التعمري، بهاء فيصل وعبدالله العطار.

وأكد مدرب النشامى ثقته باللاعبين، لتقديم المطلوب منهم وتحقيق الفوز، مشيراً الى أهمية الحضور الجماهيري لدعم المنتخب الوطني.

واضاف فيتال خلال المؤتمر الصحفي: مرحلة التحضير تخللها العديد من المنعطفات.. بدأنا منتصف الشهر الماضي بمشاركة (11) لاعباً فقط، قبل ان تكتمل القائمة بعد لقاء سنغافورة الودي.. عملنا بشكل مكثف وتحضرنا بصورة مثالية، ونتطلع لحصد انتصار جديد غداً.

بدوره، عبر قائد المنتخب الوطني عامر شفيع، عن جاهزيته وزملائه للمواجهة المرتقبة، مشدداً على دور الجماهير وقدرته على قيادة النشامى نحو الانتصار.

من جانب أكد ثامر عناد مدرب منتخب الكويت، احترامه لقدرات الأردن «نحترم قدرات منتخب الأردن الذي يمتاز بالقوة ويمتلك محترفين على مستوى مميز، وخاصة عندما يلعب على أرضه وبين جماهيره».

وقال اللاعب فهد الانصاري «هي مباراة قوية، ونتطلع الى تقديم مباراة قوية تليق بأهميتها».

الى ذلك، عقد الاجتماع الفني للقاء بحضور مدير المنتخب اسامة طلال، وجرى استعراض كافة التعليمات، وتثبيت الوان الفريقين، حيث سيلعب النشامى بـ الأبيض الكامل، والضيوف بـ الأزرق.

وكان الاتحاد أعلن ان الدخول الى الدرجة الثانية بالنسبة للجماهير الاردنية سيكون مجانياً فيما حددت أسعار الدرجة الاولى بأربعة دنانير.