الجزائر ـ وكالات

قالت هيئة دفاع الناشط والمعارض الجزائري كريم طابو أن إدارة السجن قررت وضعه في الحبس الانفرادي في الرواق الخاص بالسجناء المحكوم عليهم بالإعدام، دون تقديم تفاصيل كثيرة حول الأسباب التي دفعت إدارة السجن على اتخاذ هذا القرار. وذكرت هيئة دفاع طابو التي تضم كل من زبيدة عسول ومصطفى بوشاشي وعيسى وحنون بحسب ما نقلته صحيفة “الوطن” أنهم فوجئوا لما ذهبوا لزيارة موكلهم بأن إدارة سجن القليعة قررت وضعه في الحبس الانفرادي، مؤكدين أن موكلهم ليس بالمجرم الخطير أو المنحرف، بل هو ناشط ومعارض سياسي صاحب خطاب محترم. واعتبروا أن هذه العقوبة المسلطة على موكلهم هي إدانة قبل الوقت، خاصة وأن طابو محبوس على ذمة قضية ولم يصدر ضده حكم إدانة، وأن الإجراءات القضائية تفرض وضع كريم طابو مع بقية السجناء، واحترام مبدأ براءة المتهم حتى تثبت ادانته، ولما يتم وضع متهم في الحبس الانفرادي فهذا معناه إدانة غير معلنة، بحسب المحامي عيسى رحمون، الذي أكد أن طابو اشتكى من ظروف حبسه، ومن وضعه في زنزانة انفرادية في رواق خاص بالمحكوم عليهم بالإعدام، وأن بعض هؤلاء مصابون بأمراض عقلية وأنهم يصرخون باستمرار، فضلا عن الأضواء المشتعلة ليل نهار.

واعتبرت المحامية زبيدة عسول أن موكلها متابع بنفس الأفعال مرتين ولكن بتسميات مختلفة، وأن التهمة الأولى التي توبع من اجلها كيفت على أنها جناية واطلق سراحه مؤقتا، في حين لما توبع على أساس جنحة أودع السجن.