عمان - الرأي

بدات في عمان اليوم الاربعاء، أعمال الدورة الثالثة لملتقى الاتحادات العربية النوعية المتخصصة، بمشاركة 40 اتحادا من الاتحادات العربية الناشطة في منظومة العمل العربي المشترك، وبحضور الإدارات المعنية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

ويناقش الملتقى خلال يومين الإجراءات والترتيبات الجارية لعقد مؤتمر دعم المؤسسات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة كقاطرة للتنمية الاقتصادية الشاملة في المنطقة العربية، ووضع خطة عمل تحدد من خلالها مهام الاتحادات العربية النوعية وعلى ضوئها يتم تقييم مشاركتها في الملتقى مستقبلاً واسهاماتها في إطار العمل العربي المشترك، اضافة الى عرض بعض التجارب والنماذج والمشاريع الناجحة للاتحادات العربية النوعية في دورته القادمة.

وقال الوزير المفوض بجامعة الدول العربية محمد خير عبدالقادر خلال الافتتاح، إن انعقاد الملتقى يأتي في سياق الاوضاع المستحدثة التي يشهدها العالم العربي حاليا والذي ارسى واقعاً جديداً، في ظل تحديات كبيرة فرضت على جميع مؤسسات العمل العربي المشترك التفاعل معها، وتحديث اهدافها وتطلعاتها وتفعيل برامجها بما يتيح التعامل الإيجابي معها.

وأشار إلى ان حوارات الملتقى ستدور حول دور الاتحادات العربية النوعية المتخصصة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية باعتبار هذه الأهداف تقتضي العمل بروح الشراكة التي تجمع الحكومات والمنظمات والاتحادات ومؤسسات المجتمع المدني فمن الضرورة إشراك الاتحادات العربية في متابعة تنفيذ اهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية وجعلها جزءا اساسيا في برامجها وانشطتها.

-- (بترا) م م/ب ط