عمان - نسرين الكرد

تسببت أزمات السير الخانقة يوميا في شوارع عمان بظهور سلوكيات سلبية وتجاوزات عند بعض السائقين أثّرت سلبا على كثير من المواطنين الذين باتوا يتأخرون يومياً عن مواعيد العمل والتزاماتهم المتعددة من جامعات ومدارس وغيرها.

وبمجرد المرور بإحدى هذه الازمات، ستلحظ جميع انواع المخالفات المرورية عند كثر من السائقين من تجاوز غير قانوني الى عدم الالتزام بالاشارة المرورية واستعمال التلفون اثناء القيادة وغيرها، كما لا يجد العديد من السائقين حرجا بقيادة المركبة عكس السير واجبار الاخرين على اعطائهم الاولوية للمرور رغم مخالفتهم الصريحة، ما يتسبب بالكثير من المشاجرات والمشاحنات.

ويشير مواطنون، الى ان معظم السائقين يخالفون القوانين ولا يحترمون قواعد المرور تحت مبرر تأخرهم عن مواعيد عملهم، اضافة الى عدم وجود رقابة كافية على الطرق لضبط المخالفات والتي تكثر بشكل خاص في ساعات الذروة.

وبينوا أن الشوارع العامة مزدحمة بالسيارات بشكل كبير، ما يضطر سائقين للجوء الى الشوارع الفرعية الضيقة التي هي لا تتسع اصلا خصوصا مع وجود العديد من المركبات المركونة لسكان العمارات المحاذية لنفس الشارع.

وأرجع مواطنون، الازمات الى التحويلات العديدة التي سببها مشروع الباص السريع، اضافة الى التخطيط العشوائي للمدينة من الشوارع الرئيسية والفرعية، مناشدين الجهات المعنية بايجاد حل للازمات التي تشهدها الشوارع خاصة صباحا عند التوجه الى اعمالهم ومساء عند المغادرة، مطالبين بتشديد الرقابة على الشوارع للتقليل من المخالفات ومنعا للحوادث.

وفي هذ الصدد، يعزو الناطق باسم مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي، السبب في ازدياد الأزمة المرورية الى السلوكيات الخاطئة من قبل سائقين وتجاوزهم للقانون وارتكابهم لمخالفات معيقة للسير مما يتسبب بازدياد في الازدحامات المرورية.

وأشار الى ان مخالفات الوقوف الخاطئ والمزدوج واتخاذ المسارب الخاطئة من اكثر المخالفات التي تعيق حركة السير وتسبب أزمات.

وبين ان التزام المواطن بتعليمات المرور والقانون مهم ورئيسي للتخفيف من حدة أزمة السير بأي منطقة خصوصا وان العاصمة تشهد أعمال إنشاءات في معظم الشوارع في قلب العاصمة.

واكد أن هنالك عددا كافيا من رقباء السير منتشرين في كافة شوارع العاصمة لتنظيم حركة السير بالقدر المتاح أمامهم.

وبدوره، يؤكد مدير ادارة عمليات المرور في امانة عمان المهندس محمد الفاعوري، أن مشروع الباص السريع سيعمل عند الانتهاء منه على حل الأزمات المرورية بشكل جذري.

وأضاف الى $، أن الامانه تتعامل حاليا مع الواقع الموجود وتعمل على استثماره لرفع سوية الانسيابية المرورية بأكبر قدر ممكن.

واشار الى أن الامانة تدير العملية المرورية بالتعاون مع إدارة السير بالميدان للمحافظة قدر الإمكان على زمن الرحلة في ظل الإمكانيات الموجودة.

وأوضح الفاعوري، أنه وفقا للقانون فان كل شقه بأي عمارة سكنية هنالك كراج مخصص لها، ولكن لأن العديد من القاطنين في الشقق لديهم اكثر من سيارة، ما يضطرهم للاصطفاف على جنبات الشارع، وهذا يزيد من اعاقة حركة المرور.

واشار الى ان الامانة قامت بتحديد بعض قطع الاراضي التابعة لها بأماكن فيها تردد عال وتخصيصها كمواقف مجانية للسيارات لحل جزء من مشكلة كراجات السيارات.