عمان - سائدة السيد



قال رئيس اللجنة التنسيقية لمتضرري مشروع الباص السريع في منطقة طارق بطبربور بلال مسودة إن اللجنة تنتظر إجابات من الأمانة حول مطالبات للمتضررين قبل البدء بإجراءات تصعيدية.

وقال في تصريح الى الرأي ان اللجنة ستبدي حسن النية وستنتظر الاجراءات التي ستقوم بها الأمانة في ملف متضرري طارق لمدة اسبوع أو اسبوعين، قبل البدء بخطط تصعيدية كوقفات احتجاجية للمطالبة بحلول سريعة.

وأضاف ان اللجنة طرحت على الأمانة 3 مطالب تخص مشروع الباص السريع في منطقة طارق في اجتماع تم في منتصف شهر آب، إلا أن الأمانة لغاية الان لم ترد عليها.

وتتمثل المطالبات الثلاثة التي لم تنفذ للّجنة بحسب مسودة، بفيديو توضيحي يبين ما ستؤول إليه الطرق للمحلات بعد انتهاء المشروع، حيث من المفترض ان تمتلك الامانة مخططا هندسيا للطرق باعتباره المشروع الأكبر بالمملكة، مبينا ان الهدف من الفيديو هو ان يعرف التجار مصير محلاتهم وبالتالي انتقالهم لأماكن أخرى اذا كانت مصالحهم ستتضرر، علما ان التقاطع حيوي وفيه ما يقارب 70 محلاً تجاريا.

وزاد أن المطلب الثاني يتمثل بتسريع وتيرة العمل بالمشروع، مشيرا إلى ان الوعود التي قدمتها الأمانة بزيادة الاليات وساعات العمل في المشروع حتى يتم الإنجاز سريعا لم يطبق على أرض الواقع، لافتا الى انه اذا استمرت وتيرة العمل بهذه الطريقة فإن المشروع لن ينجز قبل 5 سنوات.

وحذر من تراكم الأتربة والصخور نتيجة الحفريات منذ شهر ونصف والتي يصل ارتفاعها الى ستة أمتار، مطالبا بإزالتها خوفا من انهيارها في فصل الشتاء حتى لا تتسبب بكوارث كبيرة.

أما المطلب الثالث، وفق مسودة، فيتعلق بكيفية تعويض المتضررين وآلية ذلك، موضحا ان الأمانة نظرت للمتضررين جزئيا كالباصات التي رفعت اجرة ركابها بسبب زيادة المسافة التي تقطعها نتيجة تحويلات مشروع الباص السريع، لكن الأجدى ان تنظر للمتضررين بشكل كلي وتعوضهم كأصحاب المحلات.

وأشار الى ان المطالبات الثلاثة في متناول اليد، وتستطيع الأمانة تنفيذها والرد عليها بسهولة إلا ان ذلك لم يحصل منذ ذلك الوقت.

وبين ان اللجنة التي شكلتها الأمانة للنظر في متضرري طارق، والمكونة من مساعد أمين عمان وأثنين من أعضائها، ورئيس غرفة تجارة عمان واثنين من أعضائها، اجتمعت قبل 3 أسابيع وعملت مسحا لأسماء المتضررين، متسائلا عن الخطوات التي تلي المسح وهل ستطبق فعلا على ارض الواقع بوقت قريب.

يشار الى ان اللجنة التنسيقية لمتضرري مشروع الباص السريع، شكلت اول اسبوع من بداية المشروع، وتضم 11 شخصا من تجار وأصحاب محلات وأصحاب عقارات في منطقة طارق بطبربور، لمخاطبة الجهات الرسمية واطلاعهم على حجم الخسائر الكبيرة التي تكبدها التجار.

وألحق مشروع الباص السريع الضرر

بـ 300 محل تجاري في منطقة طارق وسط تقديرات المتضررين بخسائر تصل إلى 6 ملايين دينار، وإغلاق عدد من المحلات، بسبب المعاناة القائمة وطول مدة المشروع التي ستصل الى سنة و8 اشهر.