مؤتة - ليالي أيوب

لبّت بلدية مؤتة والمزار الجنوبي المطالب المتعلقة بموقع مشهد معركة مؤتة، وبدأت اجراءات عملية لحماية الموقع والحفاظ على صورته بما يليق بمكانته التاريخية والحضارية.

واكد رئيس بلدية مؤتة والمزار الجنوبي الدكتور محمد الصرايرة الحرص على الوقوف الجاد حيال المطالب والقضايا الخدمية والعمل مع المجتمع المحلي لمعالجتها وإيجاد الحلول الجذرية التي تتحقق معها مفاهيم الخدمة الشاملة والعدالة والإنصاف.

ونوه الصرايرة إلى أن موقع مشهد معركة مؤتة يعد من المزارات الدينية التي يقصدها السياح والزوار بصورة مستمرة لأهميته باحتضان مشهد ابرز المعارك في التاريخ الاسلامي والمتمثلة بمعركة مؤتة خاصة من زائري مقامات الصحابة الاجلاء قرب الموقع، لافتا إلى أن الاهتمام به أولوية.

وقامت البلدية بعد تنظيف الموقع من خلال حملة شاملة بتسييجه وتوفير الانارة وتأمينه بالحراسة الدائمة للحد من التجاوزات التي كانت تقترف في السابق مثل القاء القمامة والنفايات واستغلاله من قبل البعض بالنظر لتطرفه بسلوكيات لا تليق بهذا المزار ومكانته.

واضاف الصرايرة إن البلدية خاطبت رئاسة الوزراء لشراء المساحات المحاذية للموقع والتي تعود ملكيتها لأشخاص من ابناء المنطقة ووضعها ضمن املاك البلدية او الأوقاف الاسلامية أو الأثار العامة، حفاظا على الموقع من أي استثمار مستقبلي قد يخل وجوده بهذا الموقع أو يتسبب بطمس أو إخفاء معالمه امام الزوار والمارة، مضيفا انه حال الموافقة على استملاك الحكومة لهذه المساحات ستقوم البلدية بتنفيذ مشروع ترفيهي لخدمة الزوار وأبناء المنطقة.

وكانت مطالب ابناء المنطقة للمجلس البلدي والجهات المعنية الأخرى تتابعت بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية هذا المزار من الاعتداءات والتجاوزات اللاحضارية والحفاظ على الإرث التاريخي ليبقى بصورته الجمالية مدللا على حقبة تاريخية هامة في التاريخ الاسلامي.