الرياض- الأناضول

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، أن المنتخب الأول سيلتقي نظيره الفلسطيني، منتصف الشهر الجاري، في مدينة رام الله، ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وعادة ما ترفض اتحادات الكرة العربية، اللعب في الضفة الغربية، كون الدخول إليها يتطلب تأشيرة دخول إسرائيلية، وهي خطوة عادة ما تلاحق صاحبها اتهامات التطبيع، فيما لا تربط الرياض وتل أبيب علاقات دبلوماسية.

وقال الاتحاد السعودي في بيان بموقع تويتر إنه وافق على لعب مباراة المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، أمام نظيره الفلسطيني، يوم 15 أكتوبر على استاد الشهيد فيصل الحسيني بمدينة رام الله في فلسطين، استجابة لطلب الأشقاء في الاتحاد الفلسطيني".

وأكد عبد العزيز الفيصل، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في السعودية، أن القرار يأتي "حرصا على ألا يحرم منتخب فلسطين من لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى".

بدوره، عبّر جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في بيان اليوم الجمعة، عن " شكره إزاء الخطوة التاريخية للهيئة العامة للرياضة السعودية".

وأكد الرجوب، وفق وكالة أنباء "وفا" أن "هذه الخطوة تعتبر لحظة تاريخية في مكانة الرياضة الفلسطينية، لما لها من دلالات سياسية تعكس الالتزام الثابت للمملكة بما يخص فلسطين" .