الصيدلي ابراهيم علي ابورمان

الجهات الصحية في الاردن ممثلة بوزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الجامعة والمركز الوطني للسكري بالاضافة الى المستشفيات الخاصة يراجعها الكثير من المرضى الذين يشتركون في المرض ولكن يختلفون في مدى الاصابة به والاستجابة للعلاجات الخاصة بهم ولكنها لاتعمل على نشر احصائيات عن المرض والمرضى الذين يراجعونها بحيث تكون متاحة للباحثين ومعدي الدراسات والسياسات الصحية في الاردن

عندما يرغب باحث ان يبحث في موضوع ما تجد البيانات عن المرض وعن الدواء وعن معدل انتشار الامراض وجميع المعلومات التي يحتاجها الباحث موجودة في السجلات الخاصة بالجهة المعنية ولكنها تكون غير متوفرة في نقطة مرجعية لان على الاغلب برايي لا يوجد تفريغ لاشخاص او تحديد مهام لاشخاص بجمع هذه البيانات في دائرة ما بحيث يسهل الرجوع اليها واعداد الدراسات عنها

اغلب الجهات لديها اقسام تعنى بالمعلومات او الاعلام او التوعية الصحية ولكنها تكون حسب الارشادات أي انهم اذا طلب منهم اعداد دراسة عن موضوع ما تشكل لجنة لذلك وتستغرق وقتا كبيرا ناهيك عن ان اعضاء اللجنة يكونون بناء على توصيات وليس على خبرات

في مجال الاقتصاد والمشتريات الامر اكثر صعوبة اذا يصعب الحصول على معلومة من الجهات الاخرى فكل طرف يبدا من جديد او يسير على منوال من سبقوه يخطئ كما يخطئون الهدف هو اتاحة المعلومة للجميع لانها ليست اسرارا ومن خلال تفريغ موظف في المستشفى بدراسة المرضى وتصنيفهم بناء على المرض والادوية وتحديد اعداد المرضى الذي يشكون من عدة امراض في نفس الوقت.

فمثلا مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والبدانة والمفاصل والجلطة والقرحة الهضمية قد يصاب بها ىشخص واحد أي ان الشخص الواحد قد يصاب بعدة امراض والرقم التقريبي ان %75 من افراد المجتمع مصابون بالسكري والبدانة وامراض القلب والشرايين حسب ما توفر من منشورات سابقة ولكن الجديد يجب ان تعاني وانت تبحث عما استجد من ارقام.