يشارك معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، في حملة الفحص السريري لسرطان الثدي التي تنطلق بداية الشهر المقبل، تحت عنوان "ما تستني".

وتتضمن الحملة التي تأتي بالتعاون مع البرنامج الأردني لسرطان الثدي، حملات توعية لطريقة إجراء الفحوصات الوقائية، إضافة إلى الفحص السريري وإجراء ما يلزم بعده.

وسيشارك المعهد في الحملة من خلال عياداته في صويلح، والهاشمي الشمالي، وشرق عمان، ومادبا، والزرقاء، وجرش، وعجلون، وديرعلا، والكرك.

ويجري معهد العناية بصحة الأسرة الفحص السريري لسرطان الثدي في جميع حملاته الصحية التي ينظمها على مدار العام في مختلف مدن ومحافظات المملكة.

والمعهد حاصل على شهادة اعتماد مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC)، ويقدم رعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريبًا للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال.

ويقدم خدمات ضحايا التعذيب وإعادة تأهيل الناجين من العنف، ويعقد سنويًا أكثر من 700 دورة في مجالات مختلفة، منها دورات تدريبية قصيرة، وأخرى مختصة تمنح دبلومات تدريبية مصادق عليها من وزارة التعليم العالي.