كتب خالد قوقزة



ما أجمل خريف حاراتنا العتيقة، حين يهلّ عليها بقمر الحصادين، وببرودة آخر النهار، راسما بريشة الخالق لوحة فنية بالوان جميلة متعددة اكتست بها اوراق اشجار العنب والتين واللوزيات، واوراق تتساقط تباعا وقد أنتهت دورة حياتها. تلك المناظر التي تذكرنا بزمن نواطير كروم العنب والتين، وبعُرُش التعزيب في الكروم، وقمر الحصادين الذي يسطع ضوؤه حين يكون بدرا فيضيء كل الكروم والبساتين، معلنا عن إنتهاء دفء الصيف ودخول خريف قد يكون محملا بغيث وفير، قد يبلل مصاطيح الزبيب والقطين والخبيصة. خريف يؤذن الى اواخر موسم العنب والتين، وهبوب هواء بارد، يُنبيء بغيث أيلول ابو ذيل مبلول.

فتجد نواطير الكروم وساكني العُرش قد أعدوا العُدة لترك كرومهم والعودة الى حاراتهم العتيقة. فهذا ابو فلاح ينادي:.... يا أم فلاح ناوليني المفارِش خليني أغطي على مسطاح الزبيب والخبيصة والقُطّين ترا الدنيا إمغيمة والعلم عند الله فيه شتوه هالليلة، وابو عودة وبقية الجيران صاروا يضبضبوا أغراضهم جوّا العريشة التي تم تغطيتها بأكياس من الخيش او بشادر أكلت منه شمس تموز وآب وغيرت من لونه، وأم فلاح تشعل الحطب بالنقرة وتركب دلة القهوة مشان سهرة الليل الذي بدأ يتساوى مع النهار.

يذكرنا الخريف بطيور الزريقي والسوّد، حين زقزقتها لتجميع اقرانها لتناول وجبة من حبات تين على غصنٍ عالٍ عجزت أيادي اولاد ابي فلاح من الوصول اليها، فتُركت كزكاة تين الموسم رزقا لطيور تقتاتها في وقت ليس به غذاء وفير.

وبإلتفاتات هنا وهناك تجذب الإنتباه بطمة وقد كثُرت عليها حبات من البطم الازرق، ذكرتنا بفخة العكاوي الذي كان يخفيها تحت هذه البطمة لإصطياد عصافير الحنيني.. سراق حنا امه.. الذي أكتسب شحما ابيضا من حبات البطم.

حين تشاهد بقايا العنب والتين تعود بنا الذاكرة الى اغاني الخريف، حين كان المطرب مروان محفوظ يغني للتين والعنب والطير الحزين:

يا طير الحزين عالشجر

اهلك الحلوين والشجر

والعنب والتين يا حزين

ولّفوا بتشرين للسفر.

وبفيروز بصوتها المخملي حين تغني...... ورقة الأصفر شهر أيلول تحت الشبابيك........

كم انت جميل يا خريف حاراتنا العتيقة وكم انت جميل يا جيل ابي فلاح الذين تلونت سواعدهم ووجناتهم بلون كل فصل من فصول السنة كألوان سنابل الصيف وأوراق الخريف وبياض غيوم الشتاء المحملة بالبرد والثلج وزهور الربيع.

وسقيا للحصادين ولقمرهم الذي كان دليلهم في كل أعمالهم وتحركاتهم، وأسفا على عرائش النواطير وأصحاب الكروم.