لندن - ا ف ب

اتهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إيران بالوقوف خلف الهجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية، في تصريحات أدلى بها لصحافيين يرافقونه إلى نيويورك حيث سيلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال جونسون على متن طائرة تنقله إلى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة "يمكنني أن أقول لكم إن المملكة المتحدة تنسب إلى إيران وبدرجة عالية جدا من الاحتمال، الهجمات على أرامكو" مجموعة النفط السعودية العملاقة التي تدير الموقعين المستهدفين، وفق ما نقلت عنه وكالة "برس أسوسييشن" البريطانية الإثنين.

وأشار إلى أن "الصعوبة تكمن في معرفة كيفية ترتيب رد دولي" مضيفا "سنعمل مع أصدقائنا الأميركيين وأصدقائنا الأوروبيين لتصميم رد يحاول خفض التوتر في منطقة الخليج".

وقال "بالطبع، إن طلب منا السعوديون أو الأميركيون أن نلعب دورا، سندرس الطريقة التي يمكننا بها أن نكون مفيدين".

ونسبت الولايات المتحدة الهجمات التي وقعت في 14 أيلول وتبناها المتمردون الحوثيون في اليمن، إلى ايران مشيرة إلى "عمل حربي" لكن طهران نفت أي مسؤولية وحذرت من "حرب شاملة" في حال تعرضها لرد أميركي أو سعودي.

وأكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده تؤيد "حلا سلميا" مع إيران.

وأوضح جونسون أنه سيبحث خلال لقائه مع روحاني "أعمال إيران في المنطقة" و"ضرورة إطلاق سراح نزانين" زغاري راتكليف الباحثة البريطانية الإيرانية المعتقلة في إيران.

والباحثة التي كانت تعمل لحساب صندوق تومسون رويترز، الفرع الإنساني للمؤسسة الإعلامية، معتقلة في طهران منذ 2016 لإدانتها بتهمة المشاركة في التظاهرات ضد الحكومة عام 2009، وهو ما تنفيه.