الأغوار الشمالية ــ  ناصر الشريدة

تشهد البنية التحتية لطريق الخدمات المحاذي لقناة الملك عبدالله ببلدات الشونة الشمالية المشارع وتل الاربعين، اهتراء وضيقا واضحا في ظل غياب اللوحات التحذيرية والارشادية والشواخص الفسفورية، وباتت تربك حركة مرور الاليات بمختلف انواعها، وتشكل قلقا للسائقين من السقوط بالقناة.

واتفق مدير مديرية تشغيل وصيانة الاغوار الشمالية المهندس فادي ابو صهيون البشتاوي مع مطالب المزارعين بان غالبية الطرق تعاني من الاهتراء والضيق، لكنه اشار الى بدء تنفيذ خلطة اسفلتية لعدد من الطرق بقيمة (400) الف دينار العام الجاري.

وقال المزارع محمود ابو شنب، ان حفريات تحسين شبكات الري الزراعية التي نفذت بالطريق العام الحالي، اثرت على بنيته التحتية وخربت مقاطع اسفلتية وحولتها الى حفر ومطبات اصبحت تجمعا للمياه ومصيدة للمركبات، لافتا الى ان الطريق بالاصل لا تتجاوز سعته المعبدة ثلاثة امتار وان جوانبه غير آمنة ان تلاقت مركبتان معا، ما يضطر احداهما للتوقف او الاحتكاك المباشر.

واكد عدد من المزارعين، ان الطرق الزراعية الفرعية المؤدية الى البيارات والمقدر عددها بـ(150) طريقا، هي الاخرى تعاني الضيق والاهتراء، رغم قيام سلطة وادي الاردن بالاستغناء عن قنوات المياه المكشوفة القديمة ودون ان يتم طمرها وتوسعة الطرق على حسابها، علاوة على تحول اجزاء من القنوات المكشوفة لمكاره وتجمع لمخلفات البيارات.

وطالبوا سلطة وادي الاردن بتوسعة وتعبيد الطريق بخلطة ساخنة على كامل سعته، واقامة سياج حديدي آمن مع قواطع اسمنتية على جانب القناة المحاذي له، حرصا على سلامة المارة والسائقين والركاب، سيما ان القناة تشهد حالات غرق مؤسفة لابرياء بين الحين والاخر.

وتقوم سلطة وادي الاردن وفق مهامها ومسؤولياتها بانشاء طرق زراعية واصلاح سدود وخدمة الاراضي الزراعية الواقعة ضمن حدودها، وتفويض اراضي للسكان القاطنين بها مجانا واقامة المدارس.

بدوره اكد ابو صهيون البشتاوي، ان السلطة بعد ان تم ادراج مخصصات مالية على موازنة اللامركزية كل عام، وضعت خطة شاملة لتعبيد الطرق التي تقع ضمن الاختصاص وحسب الاولوية لخدمة المساحة الزراعية الواسعة التي تمتد من العدسية الى البحر الميت، حيث يتم حاليا تعبيد عدد من الطرق في مناطق الشونة الشمالية والمشارع.

واضاف انه تم تخصيص (400) الف دينار من موازنة اللامركزية للعام الحالي لتعبيد عدد من الطرق، ومثلها على موازنة العام المقبل، مؤكدا ان استمرار هذا التخصيص سوف يحل مشكلة كل الطرق الواقعة ضمن الاختصاص وتنهي معاناة المزارعين.

واشار الى ان السلطة تعمل على متابعة مطالب المزارعين ومعالجتها وفق الامكانيات المتاحة، وان لديها برنامجا متكاملا في تحسين وتطوير الخدمات المقدمة في مسار الري وتعبيد الطرق والخدمات المساندة.

يُشار الى ان قناة الغور الشرقية «قناة الملك عبدالله»، أُنشئت عام (1963) بطول (110) كيلومتر شرقي نهر الأردن بدءا من العدسية الى الشونة الجنوبية لتروي (300) ألف دونم، بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.