الخرطوم- الأناضول

تظاهر آلاف الطلاب السودانيين، الأحد، بمدينة نيالا، مركز ولاية جنوب دارفور، غربي البلاد، للمطالبة بحل أزمتي نقص الخبز والوقود.

وأفاد شهود عيان، للأناضول، أن آلاف الطلاب خرجوا في مظاهرات غاضبة بمدينة نيالا، يطالبون بتوفير الخبز والمواصلات

وأشار الشهود إلى سقوط مصابين بطلقات نارية وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وذكر “تجمع المهنيين” السودانيين، أن مدينة نيالا شهدت اليوم، تظاهرات طلابية ضخمة بكل الشوارع احتجاجًا على النقص الحاد في الخبز، مع زيادة أسعاره، وندرة المواصلات، وقابلتهم الأجهزة الشرطية بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

وطالب تجمع المهنيين، حسب بيان اطلعت عليه الأناضول، بالتحقيق الفوري ومحاسبة المسؤولين عن الأحداث الدامية، إذ لا يمكن السماح بأن تستمر سياسة الإفلات من العقاب في ظل الحكومة المدنية.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب السلطات السودانية حول تلك الاتهامات.

ويعاني السودان من أزمات معيشية مستمرة، تمثلت في شح السلع الاستراتيجية وارتفاع أسعار صرف الجنيه السوداني أمام الدولار، وندرة في السيولة بالأسواق السودانية.

ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة ضمن صراع على السلطة، منذ أن عزل الجيش عمر البشير من الرئاسة (1989 -2019) في 11 أبريل/ نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وفي 21 أغسطس/ آب الماضي، أدى رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، اليمين الدستورية رئيسا للحكومة، خلال المرحلة الانتقالية التي تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقع في أغسطس الماضي، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش، البشير.