عمان - الرأي

شارك أكثر من خمسمئة شخص يوم الأربعاء الماضي من أهل وضيوف في تدشين قاعة الكنيسة في أكاديمية الأليانس الأردنية في اليادودة، برعاية المفكر المسيحي المشهور رافي زكريا الذي حضر إلى الأردن مع وفد رفيع المستوى من الولايات المتحدة الأمريكية وبحضور المفكر المسيحي العربي المشهور الدكتور ماهر صموئيل.

وبعد السلام الملكي قام القس حابس النعمات، مؤسس الأكاديمية، بشرح الخطوات التي أدّت إلى وجود الأكاديمية في اليادودة، موضحًا أنّ الرؤية بدأت بتبرع بقيمة خمسين دينار من آنسة كفيفة وهي من أعضاء كنيسة الاتحاد المسيحي في مرج الحمام، كما وتبرّع أطفال اليادودة بحصالات جمعوا فيها المال، بالإضافة إلى تبرعات بدأت بدينار. وقد أوضح أن امرأة أمريكية تركت وصيّة بالتّبرع بمليون ومئتي ألف دولار بعد وفاتها لبناء مدرسة. وقال القس النعمات: "ونحن كنّا نعمل بإرشاد الرب حسب الرؤية التي أرادها الرب".

وعرضت مديرة المدرسة السيدة كارول جدعون تجربة المدرسة في مجال دمج الطلبة ذوي التحديات حيث أشادت بإطلاق سمو الأمير مرعد بن رعد لقب " المدرسة النموذجية للدمج" وكلمة دولة رئيس الوزراء عمر الرزاز خلال جولته في الأكاديمية "أنتم مدرسة استثنائية" وكلمة وزير التربية والتعليم الأسبق د. عزمي محافظة "نتمنى أن تكون جميع مدارسنا الأردنية مثل اكاديمية الأليانس الأردنية".

وقدّم راعي الحفل المفكر رافي زكريا كلمة موجّهة للمعلمين، حثّهم فيها على الإصرار بوجود أربع قواعد للتعليم؛ القاعدة الأولى هي أن التعليم ليس محصور في الوقت الحالي بل هو للأبدية، والقاعدة الثانية التحلي بالأخلاقيات، والثالثة ضرورة المحاسبة، أمّا الرابعة فهي الاهتمام بالخدمة العامة.

وقد تمّ عرض شريط مصوّر يوضح كافة مراحل الإنجاز في الأكاديمية منذ عام 2002، والتي توفّر تعليم باللغة الصينية كلغة ثالثة، ودمج الأطفال ذوي التحدي الخاص. الأكاديمية تعمل على استقبال الطلبة والتوسع للوصول بالصفوف الأكاديمية حتى التوجيهي.