كتب - ناصر الشريدة

من المؤكد ان يشهد لواء المزار الشمالي، ثورة طبية، اذا اذنت وزارة الصحة للصين باقامة مستشفى في ربوع المنطقة، بمواصفات الطب الصيني بتقنية الكترونية سبقت مثيلاتها بالعالم.

وقال رئيس مجلس ادارة إئتلاف شركة هانزو الاستثماري العالمي الدكتور محمد احمد الجراح، ان اختيار لواء المزار الشمالي ليكون مكانا للمستشفى الصيني بالمنطقة جاء لاعتبارات طبيعية وجغرافية جاذبة للسياحة العلاجية بمنطقة الشرق الاوسط بتقنيات متطورة تجمع بين الطب الحديث والبديل «الشعبي».

وأضاف الجراح، ان عددا من المستثمرين الصينيين من أهم الاطباء بالصين، وضعوا مطلب إقامة المستشفى على طاولة امين عام هيئة الاستثمار. وقال: بحثنا مع مدير مديرية الاستثمار في الهيئة سامي الحرفوشي، امكانية تنفيذ المستشفى بشمال الاردن والتسهيلات الممكن منحها لنا من الحكومة، حيث تقدمنا بطلب رسمي اليهم على ان يتم تمريره لوزارة الصحة لابداء الرأي والمشورة.

وفي لقاء اتسم بالوضوح في بلدية المزار الجديدة ضم مستثمرين صينيين من إئتلاف شركة هانزو الاستثماري، ابدى رئيس البلدية المحامي مطيع الشرمان استعداد البلدية لعقد شراكة معهم وتسهيل مهمتهم في سبيل تنفيذ مشاريع استثمارية باللواء وعلى رأسها المستشفى الصيني من خلال توفير قطع اراضي وايدي عاملة وبنية تحتية مساندة.

ووسط ارتياح وتفاؤل كبيرين، أكد ممثل تجمع اتحاد اطباء الصين في بيجين المستثمر الطبيب ليو مي لين، «اننا نفضل الاستثمار في القطاع الطبي الاردني لتمتع هذا البلد بالامن والأمان مقارنة مع الدول المحيطة، باقامة مستشفى او مراكز طبية بمواصفات التقنية الطبية الصينية والطب البديل، ونأمل ان يتم اتاحة الفرصة لنا لتحقيق هذا الاستثمار وان يتم الموافقة من قبل وزارة الصحة على استثمارنا قريبا».

وأشار الطبيب مي لين، الى ان الطب الصيني له تاريخ تمتد جذوره عبر الاف السنين، ما اعطاه تميزا محليا وعالميا، حيث «بدأنا ننقل هذا التميز والثورة الطبية الصينية الى دول العالم، بالاستثمار في مجال اقامة المستشفيات التي تُعنى بعلاج امراض مستعصية كالسرطانات والقلب والكلى، لافتا إلى ان الصينيين يتعاملون بالطب كرسالة حقيقية للانسانية بعيدا عن الربح الفاحش.

وقال الطبيب البروفيسور والاخصائي المتميز ورئيس الهيئة الفيدرالية بالصين وممثل الصين في كندا للطب الصيني آمياد كازوار، انه تواق للاستثمار بالاردن بالقطاع الطبي واقامة مستشفى نوعي بمنطقة الشرق الاوسط، مشيدا بفرص الاستثمار والاجواء المريحة التي يتمتع بها الاردن، حيث يعد زيارته للاردن ضمن وفد المستثمرين الصينيين مهمة جدا.

ويتطلع الدكتور الجراح ابن الخامسة والعشرين ربيعا وخريج الطب من جامعة بيجين بالصين وحاصل على براءة اختراع بالاردن، الى ردود ايجابية من وزارتي الاستثمار والصحة بالموافقة على بدء تنفيذ المستشفى الطبي الصيني بشمال الاردن، سيما ان المخصصات المالية مرصودة والمخططات الهندسية جاهزة، الى جانب الكوادر الطبية الاردنية والصينية.

وترسم مالكة شركة ميديا الصينية وشريكة في إئتلاف شركة هانزو للاستثمار مساو منشا نقن، آمالا كبيرة على مباشرة تنفيذ استثمارات صينية بالاردن، حيث انها تلمس عزيمة قوية من الجهات الرسمية والمواطنين بالتعاون مع المستثمرين، وتسهيل اجراءات استثماراتهم وتذليل العقبات امامهم.

ويذكر الدكتور الجراح، ان حجم الاستثمارات المتوقع تنفيذها بالاردن من قبل إئتلاف شركة هانزو للاستثمار في غضون الاشهر المقبلة تبلغ نحو (25) مليون دينار، تشمل القطاع الصحي والسياحي والبيئي، داعيا الحكومة للاستفادة من الاستثمارات لغاية تحسين البيئة الاستثمارية والمعيشية وخلق فرص عمل للمتعطلين عن العمل، خاصة ان المجتمع الاردني فتي وفاعل.

ويشرح الدكتور الجراح، ان التفاهمات التي تسعى الشركة لتوقيعها مع بلدية المزار الجديدة واي بلديات اخرى تعد بداية مشوار تنفيذ المشاريع المدرجة على اجندتها، خاصة ان الشركة مرخصة ومسجلة رسميا بوزارة الصناعة والتجارة.

وينتظر إئتلاف شركة هانزو للاستثمار بفارغ من الصبر، موافقة وزارة الصحة على مباشرة اجراءات ترخيص اقامة مستشفى صيني بشمال الاردن / المزار الشمالي، وتستفيد المنطقة منه.

ويرى مواطنون مزاريون، ان تنفيذ المشروع الطبي الصيني في منطقتهم، ان تحقق، يكون انجازا لم تستطع الحكومات الحالية والسابقة تلبيته رغم مطالباتهم المستمرة، فهل يتحقق حلم طال انتظاره؟