ديرابي سعيد - ناصر الشريدة

تدارس امين عام وزارة الاشغال العامة المهندس عمار الغرايبة ميدانيًا مع خبراء من شركة اتحاد المستشارين (CC) والمركز العربي للدراسات، واقع طريق ديرابي سعيد عيون الحمام الرئيسي الذي يشهد هبوطات وانزلاقات في بنيته التحتية منذ مطلع العام الحالي من أجل الوصول إلى حلول تنهي المشكلة.

وناقش المهندس الغرايبة و١٧ خبيرًا من المهندسين على مدار ثلاث ساعات قضوها في الموقع، مشكلة الهبوطات والتشققات والانزلاقات بالطريق والحلول الممكن اتخاذها بعد اجراء معاينة مسحية لاماكن الهبوط الواقعة على احد المنعطفات، سيما ان طبيعة الطريق طباشيرية.

وشهد طريق ديرابي سعيد عيون الحمام قيد التنفيذ من عام ٢٠١٣م، هبوطات فجائية في منعطفات عيون الحمام، تسببت في طول مدة انهاء عطاء الطريق وتأخير تسليمه المقرر بثلاثة اعوام، والذي تجاوزت كلفة تنفيذه إلى الآن (١٢) مليون دينار.

وأكد مدير المشروع بالشركة المنفذة للطريق المهندس عادل الرقطي، أن امين عام وزارة الاشغال العامة طلب من خبراء الشركات المرافقة له بالمعاينة الميدانية، استكمال الدراسات الهيدرولوكية لجزء الطريق الذي يشهد هبوط بطول مئة متر في غضون عدة ايام، بسبب وجود مياه جوفية وسطحية على عمق تسعة امتار، تؤثر على جسم الطريق، مشيرًا إلى أن اتحاد المستشارين والمركز العربي طلبوا منا رفع مسحي للطريق، حيث نقوم بتجهيزه بالسرعة الممكنة من أجل تمكينهم من وضع الحلول المناسبة.

وقال إن الشركة المنفذة للطريق لا يمكنها العمل بالمنطقة المتضررة حاليًا، إلا بعد موافقة وزارة الاشغال على الحلول التي سوف يخرج بها الخبراء، متوقعًا أن يبدأ العمل بمعالجة المئة متر من الطريق بعد شهر من الآن.

وأضاف المهندس الرقطي، أن الشركة تقوم بين الحين والآخر بوضع البيسكورس وال ام سي الزفتة السائلة على الجزء المتضرر من الطريق من أجل تسهيل حركة مرور المركبات، موضحًا أن التأخير الحاصل بانهاء العمل بالطريق ليس للشركة دور فيه لكون المشكلة في تركيبة التربة الطباشيرية، مثمنًا دور وحرص وزير الاشغال العامة والامين العام على انجاز الطريق باقرب وقت ممكن.