القدس المحتلة - الراي - وكالات

تحقق الشرطة الإسرائيلية في مقتل أربعة أشخاص من (عرب 48) بالرصاص في غضون (ساعات)، في حين شدد رئيس القائمة العربية المشتركة للمرشحين العرب في الانتخابات العامة الإسرائيلية التي أجريت الثلاثاء على ضرورة التصدي للجرائم وأعمال العنف.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن إثنين من سكان قرية بسمة طبعون البدوية الواقعة شمال غرب الناصرية قتلا بالرصاص ليلة الجمعة السبت وأصيب ثالث بجروح بالغة في إطلاق نار يُعتقد أنه ناجم عن خلاف بين عائلات المنطقة.

وأعلنت الشرطة في بيان أنها «تحقق في الملابسات».

ونقلت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية عن شاهد عيان قوله إن شابا اقتحم حفل زفاف وأطلق النار على الضيوف.

وفي حادثة أخرى قالت الشرطة إن رجلا يبلغ من العمر 38 عاما قُتل بالرصاص فيما كان يقود سيارته قرب قرية كفر ياسوف العربية، الواقعة بدورها في شمال إسرائيل.

كما أفادت الشرطة الإسرائيلية بالعثور على جثة رجل في الثلاثينيات من العمر مقتولا بالرصاص في سيارة في قرية مُصمُص الواقعة (قرب مدينة ام الفحم–المثلث الشمالي) على بعد نحو 48 كيلومترا من كفر ياسوف. وفي حين لم تعط الشرطة أي معلومات إضافية، صدر قرار قضائي يحظر نشر تفاصيل حادثتي مُصمُص وكفر ياسوف.

وحققت «القائمة المشتركة» العربية نتائج جيدة في الانتخابات العامة الإسرائيلية التي أجريت الثلاثاء، وأصبحت ثالث أكبر كتلة نيابية في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) وفق نتائج شبه نهائية.

وامس، أكد رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن التصدي للعنف المستشري في العديد من المناطق العربية سيكون أولوية بالنسبة له.

وكتب على تويتر إن «الانتخابات انتهت لكن الجرائم المستشرية في المناطق العربية مستمرة»، مضيفا «لقد قُتل أربعة أشخاص في الساعات ال24 الأخيرة».

وتابع عودة «إنها القضية الأولى التي سنتصدى لها. لا خيار أمامنا سوى إعادة الأمن إلى الشوارع والعيش في مجتمع خال من الأسلحة».

وامس أفادت الشرطة بوقوع حادثة إطلاق نار جديدة ليلا في قرية الكمّانة البدوية في شمال إسرائيل، لم تؤد إلى سقوط قتلى.

وجاء في بيان أن «الشرطة تعرّضت قبيل الفجر لإطلاق نار خلال تنفيذها عملية في الكمّانة وقد أصيب عنصر بجروح طفيفة»، واوضح البيان أنه تم توقيف أربعة مشتبه بهم. وقدمت النيابة العامة الاسرائيلية امس، لائحة اتهام ضد شاب يبلغ من العمر 18 عاما من بلدة كفر مندا، على خلفية ضلوعه في دهس شاب آخر وإصابته بجروح في أعقاب خلاف مع أحد أقربائه.

وتقدمت النيابة العامة بطلب تمديد اعتقال الشاب حتى الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية والقضائية بحقه.

وتظاهر أهالي مدينة أم الفحم ومنطقة وادي عارة امس، أمام محطة الشرطة في المدينة، احتجاجًا على تقاعس الشرطة في منع انتشار الجريمة في المدينة. ورفع المتظاهرون لافتات منددة بتعامل الشرطة مع الجريمة في المدينة، محملين إيّاها المسؤولية عن جرائم القتل وتفشي العنف وانتشار السلاح.

وحذر المتظاهرون والمسؤولون في المدينة من تفاقم الجريمة، إذا لم تتم عملية ردع للمجرمين، مشيرين إلى أنّ الوضع قابل للانفجار في حال لم تجرِ تغييرات وحلول سريعة.