عمان - الرأي

رعى رئيس جامعة البترا الأستاذ الدكتور مروان المولا حفل تخريج طلبة الفصل الصيفي من الفوج الخامس والعشرين للعام الدراسي 2018-2019، على مدى يومين في حرم الجامعة، وبلغ عدد الخريجين 426 خريجاً.

وهنأ المولا الطلبة وذويهم، قائلا «هذه الدفعة الجديدة من خريجي جامعتنا، هي ثمرة خبرات كبيرة، وإنجازات نوعية كثيرة، تراكمت مع الأيام، فنحن لا نقدم لهم الزاد المعرفي وحسب، ولكننا نقدم لهم مناهج عصرية، وكيفيات في التفكير، ومواجهة قضايا العلم، كل هذا في إطار منظومة نبيلة من قيم جامعتنا».

والقى عميد شؤون الطلبة د فتحي الفاعوري كلمة بارك فيها للخريجين واهاليهم تخرجهم من الجامعة وشكر الامن العام وقوات الدرك على مشاركتهم الفاعلة في إنجاح حفل التخريج من خلال تقديمهم معزوفات لموسيقات الامن العام ومشاركتهم في تنظم دخول الضيوف للجامعة.

وألقى الطالب محمد الحمصي كلمة الخريجين في اليوم الأول قائلا «أعوامٌ تقاذفتنا عاماً إلى عام قابلنا أخوةً لا يجودُ الدهرُ بأمثالِهِم، وقابلنا عُلماءَ لا نكترثُ إلى همٍّ أكثرَ من همِنا لوداعهم، أيتها الوجوهُ الطيبة آباؤنا وأمهاتِنا وأخوانَنا وأساتذتَنا، لقد أتى الغدُ البعيدُ فصار حاضراً وتخرجنا من جامعة البترا التي رسَمَت اسَمها على جبينِ كلِّ واحدٍ فينا وِساماً من سؤدَدٍ وافتخار».

وألقت الطالبة يارا أبو نعمة كلمة الخريجين في اليوم الثاني وقالت «أصبح العلم والتطورَ التكنولوجيّ سمةَ العصرِ وعنوانهْ، ومن يتأخرْ في تحصيلِ العلمِ واكتسابِ الخبرةِ يجدْ نفسَهُ خارجَ حساباتِ سوقِ العملِ ويصبحُ بالتالي عالةً على المجتمعِ بدلاً من أن يكون أداةَ بناءٍ فيه، فلا يعني أبدا أننا تخرجنا من الجامعةِ وأتممنا متطلباتِ الحصولِ على الشهادةِ العلميةِ أننا حُزنا العلمَ وحصّلناه فالتعلمُ اليومَ عمليةٌ مستمرةٌ من المهدِ إلى اللحدْ».

كما اشتمل الحفل على كلمة لخريجين من جامعة البترا ممن دخلوا ميدان العمل.