إسطنبول- الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتعين على مجلس الأمن الدولي ألا يقبل بكل ما تتفوه به إسرائيل، وأن يرفض ما تريده عند الضرورة.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده بمدينة إسطنبول، السبت، قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أردوغان حول مقولته “العالم أكبر من خمسة” (في إشارة إلى تحكّم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالعالم بواسطة حق النقض): “هذا الشعار ينبغي أن يكون شرطا أوليا للإنسانية جمعاء، وأعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، وليس تركيا فقط”.

وأردف: “مجلس الأمن الدولي لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ عام 1948 لغاية اليوم، والأخيرة ترفض قرارات الأمم المتحدة”.

وتساءل مستنكرا: “فليجيبونا، هل أراضي إسرائيل في عام 1948 هي نفسها اليوم؟”.

وتابع: “عندما تتفوه إسرائيل بكلمة ما، يجب ألا تلقى قبولا في مجلس الأمن الدولي، بل ويجب على كافة الأعضاء الخمسة الدائمين رفضها عند الضرورة”.

وأشار إلى أن هناك 196 عضوا بالأمم المتحدة في الوقت الراهن، والقرارات محصورة بين شفتي خمس دول، في حين تبقى 191 دولة تنتظر ما ستنطق به تلك الدول الخمس.

ولفت إلى أن هناك العديد من المشاكل في العالم لا تُحل، رغم قدرة مجلس الأمن على حلها، مثل المشاكل في سوريا، وفلسطين بما فيها قضية القدس، وإقليم أراكان، وكشمير.